Accessibility links

قمة منظمة المؤتمر الإسلامي تدعو إلى تضافر الجهود لمكافحة الإرهاب


رفضت القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي ممارسة الإرهاب ونددت في بيانها الختامي الذي تلاه إكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام للمنظمة بكل أشكاله.
ودعت القمة إلى تضافر الجهود لمكافحة الإرهاب والتمييز بينه وبين المقاومة المشروعة للمحتل الأجنبي ورفضت القمة التعرض للإسلام.
وإثر تلاوة البيان الختامي، أشاد العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بما توصل إليه المجتمعون من قرارات واصفا إياها بأنها بداية لصفحة مشرقة.
ويذكر أن وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل كان قد دعا الدول الإسلامية إلى اعتماد التشاور بدلا مما اسماه السياسات المتهورة.
وأضاف في مؤتمر صحفي أمس أن الرغبة في الوحدة والتضامن لا تكفي، بل يجب أن يكون هناك عمل جاد لإنجاح الوحدة والتضامن.
وأكد الوزير السعودي أن من أهم أسس التضامن التشاور بين الدول الإسلامية، وقال إنه إذا انفردت دولة ما بسياسة متهورة في مجال من المجالات وكونت لنفسها مشاكل، فليس من التضامن في شيء أن تأتي إلى الأمة الإسلامية وتطلب منها حل مشكلتها.
وأعرب الأمير سعود الفيصل عن اعتقاده بأن العالم الإسلامي أصبح أكثر وعيا بضرورات الأمن الجماعي وقال إن المعركة الحقيقية التي تواجه العالم الإسلامي هي معركة خلق الإنسان المسلم المتنور.
وأشار إلى أن الجميع متفقون على محاربة الإرهاب والتطرف والإصرار على الوسطية باعتبار أن الإسلام دين الوسط والكف عن الشكوى من مؤامرات خارجية.
XS
SM
MD
LG