Accessibility links

logo-print

رامسفيلد يطلع قيادات الكونغرس على خطة لتخفيض عدد القوات الأميركية في العراق


أطلع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد قيادات الكونغرس على خطة وزارته تخفيض عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق إذا توافرت الظروف التي تسمح بذلك.
وقال رامسفيلد: "لقد رفعنا عدد الجنود بشكل ملحوظ من 137 ألف إلى 160 ألفا للمساعدة في فترة الانتخابات. وبالطبع سنعيد تلك القوات إلى حجمها بعد الانتخابات، وقد نسحب عدداً آخر منها إذا توافرت الظروف التي تسمح بذلك."
ونفى رامسفيلد نيته التقاعد أو الاستقالة من منصبه، وقال: "بدأت تلك الشائعات تسري بعد أربعة أشهر من توليّ وزارة الدفاع وهي مستمرة. وأنا لا أنوي التقاعد."
وقد سرت صباح أمس الخميس شائعات مفادها أن رامسفيلد اقترب من إعلان تقاعده وأن السيناتور الديمقراطي جو ليبرمان من أبرز المرشحين لخلافته.
من جهة أخرى، ألغى الجيش الأميركي خططا لنشر اثنين من ألوية من القوات الأميركية في العراق ولواء في أفغانستان في الشهر المقبل وهو ما قد يكون بداية لتخفيض القوات الأميركية في الدولتين.
غير أن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية طلبوا عدم ذكر أسمائهم قالوا إنه من الممكن إرسال مجموعات صغيرة لتدريب قوات الأمن العراقية.
على صعيد آخر، قال زعيم الحزب الديموقراطي الأميركي هوارد دين إن تصريحاته التي قال فيها إن الولايات المتحدة لا تستطيع الانتصار في الحرب في العراق أخرجت من سياقها بعض الشيء.
وكان الرئيس بوش وغيره من الجمهوريين قد انتقدوا دين في وقت سابق من الأسبوع الحالي بعد أن نقلت عنه محطة إذاعة في تكساس قوله إن الفكرة القائلة أن الولايات المتحدة ستنتصر في الحرب في العراق هي بكل أسف فكرة خاطئة تماما.
غير أن دين أوضح في مقابلة مع شبكة سي أن أن التلفزيونية أنه قال إن السبيل الوحيد للانتصار في الحرب هو تغيير الإستراتيجية الأميركية بشكل جذري.
وأضاف أنه أبلغ محطة الإذاعة بأن أميركا لا تستطيع الفوز بالأسلوب الحالي وبالإدارة التي يظهرها الرئيس بوش.
غير أن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان قال إن هناك قدرا كبيرا من الخلافات داخل الحزب الديموقراطي.
وأضاف إنه في الوقت الذي يضع فيه الرئيس بوش خطة لتحقيق النصر يطالب الديموقراطيون بانسحاب فوري للقوات الأميركية أو بجداول زمني مصطنعة ووصف ذلك بأنه خطة للهزيمة.
XS
SM
MD
LG