Accessibility links

logo-print

شالوم يندد بتصريحات أحمدي نجاد حول نقل إسرائيل إلى أوروبا


وصفت إسرائيل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بالخطير بسبب تشكيكه في الهلوكوست وتصريحاته أمس حول نقل إسرائيل إلى أوروبا.
وقال وزير الخارجية الإسرائيلية سيلفان شالوم في حديث إلى الإذاعة الإسرائيلية إن ما صدر عن أحمدي نجاد لم يكن زلة لسان أو تعليقا مارا وإنما هي طريقة تفكير ترغب في إلغاء إسرائيل حسب تعبيره.
ويذكر أن الرئيس الإيراني أعرب عن شكه في حدوث فظائع النازية ضد اليهود في الحرب العالمية الثانية واقترح إقامة دولة إسرائيل في أوروبا.
ففي مؤتمر صحفي على هامش أعمال القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي، قال أحمدي نجاد إن بعض الدول الأوروبية تصر على القول إن هتلر أحرق ملايين اليهود في الأفران، وتشدد في إصرارها إلى حد التنديد بأي شخص يثبت عكس ذلك.
وأضاف أحمدي نجاد أنه لا يقبل هذا الادعاء ولكنه إذا كان صحيحا فإن السؤال الذي يجب أن يوجه إلى الأوروبيين هو هل قتل هتلر لليهود الأبرياء هو السبب في دعمهم للذين يحتلون القدس؟
وقدم أحمدي نجاد اقتراحا مفاده أنه إذا كان الأوروبيون مخلصين فإنهم يجب أن يقدموا بعضا من الأقاليم في ألمانيا أو النمسا أو غيرهما للصهاينة لكي يقيموا دولتهم فيها.
هذا وشجبت الولايات المتحدة تصريحات أحمدي نجاد في شأن إسرائيل ومحرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية.
من جهتها، قالت مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل إن تصريحات أحمدي نجاد التي اقترح فيها أن تخصص ألمانيا والنمسا جزءا من أراضيهما لإقامة دولة إسرائيل إذا تعرض اليهود فعلا لاضطهاد من النازية غير مقبولة على الإطلاق.
أضافت ميركل أن بلادها عازمة على بذل كل جهد ممكن حتى لا يتعرض حق إسرائيل في الوجود لأي تهديد.
كذلك ندد الرئيس الفرنسي جاك شيراك بتصريحات الرئيس الإيراني.
وفي روما، قال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو بيرلوسكوني إن بلاده تضم صوتها إلى صوت الاتحاد الأوروبي في التنديد بتلك التصريحات.
وكان وزير الخارجية البريطانية جاك سترو الذي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي قد ندد بتصريحات أحمدي نجاد دون أي تحفظ.
وكانت تصريحات الرئيس الإيراني قد لقيت استنكارات دولية كما سبق له أن دعا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى محو إسرائيل من الخريطة.
XS
SM
MD
LG