Accessibility links

logo-print

رايس: لقد حان الوقت لكي يتخذ مجلس الأمن إجراءات حاسمة إزاء سوريا


دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال قمة أميركية أوروبية عقدت في البيت الأبيض أمس الاثنين سوريا إلى وضع حد فوري للعنف.

وطالب المجتمعون في بيان مشترك الحكومة السورية إلى الموافقة على إدخال مراقبين لحقوق الإنسان إلى أراضيها والإفساح بالمجال أمام انتقال ديموقراطي وسلمي للحكم.

وقد شارك في القمة وزيرتا خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون والولايات المتحدة هيلاري كلينتون اللتان تحدثتا عن تنسيق حيال التطورات السياسية في العالم العربي وخصوصا في سوريا.

وقد قال مايكل مان المتحدث باسم آشتون إن الاتحاد يسعى إلى فرض المزيد من الضغوط الدولية على سوريا. وأضاف لـ"راديو سوا" "لقد أيدنا وبقوة إصدار مجلس الأمن الدولي لقرار خاص بسوريا، أكثر صرامة، لأن ما يحدث في سوريا وما يتعرض له المدنيون على يد السلطات لا يمكن قبوله".

وأشار مان إلى أن الأوروبيين سيفرضون المزيد من الضغوط السياسية والاقتصادية على سوريا، لكنه استبعد أن يتم اتخاذ قرارات شبيهة بالتي اتخذت في ليبيا، وعلى رأسها فرض حظر جوي.

تحرك بالأمم المتحدة

من ناحية أخرى، طالبت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس مجلس الأمن الدولي بإعادة النظر في قضية فرض عقوبات دولية على سوريا وذلك بعد ساعات على صدور تقرير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة.

وقالت رايس "لقد حان الوقت لكي يتخذ مجلس الأمن إجراءات حاسمة إزاء سوريا، وقد شعرنا بخيبة الأمل لأن جهودنا التي بذلناها خلال الشهرين الماضيين، قوبلت بالفيتو من عضوين دائمين في مجلس الأمن فيما رفض آخرون دعم تلك الإجراءات".

وأضافت رايس "سوف نتحدث بالتأكيد مع شركائنا في المجلس وخارجه لدرس ما يمكن أن تكون الخطوة المقبلة".

من ناحيته، وصف السفير الألماني في الأمم المتحدة بيتر ويتينغ العقوبات التي فرضتها الجامعة العربية على سوريا بأنها تاريخية.

وأضاف أن مجلس الأمن لا يمكنه أن يبقى جامدا حيال ما قامت به الجامعة العربية، موضحا أن مناقشات حول قرار محتمل سوف تبدأ قريبا.

وكان كل من رايس وويتينغ قد أكدا أن محادثات غير رسمية تجري بين بلديهما الآن يحتمل أن تسفر عن اتخاذ إجراء ضد حملة القمع التي ينفذها النظام السوري ضد شعبه.

رسالة العربي والمعلم يرد

حث الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي سوريا على توقيع الخطة العربية التي تستهدف وقف العنف ضد المتظاهرين.

وفي رسالة بعث بها إلى وزير الخارجية السورية قال العربي إن من شأن موافقة سوريا أن تعيد الجامعة النظر في العقوبات التي فرضتها والإجراءات الأخرى التي اتخذتها ضد سوريا.

من جهته، اتهم وزير الخارجية السورية وليد المعلم في مؤتمر صحافي، الدول العربية بتجاهل ما وصفه بالانتهاكات التي ترتكبها الجماعات المسلحة في سوريا، وعرض صورا مروعة قال إنها دليل على الانتهاكات التي يرتكبها من وصفهم بالإرهابيين.

ولكن ما أورده الوزير السوري ما هو إلا جزء من شريط مصور مأخوذ من أحداث لبنان عام 2008 على ما قاله شبان من مدينة طرابلس شمال لبنان.

إدانة العفو الدولية للعنف

هذا وطلبت منظمة العفو الدولية من مجلس الأمن في بيان أن يحيل الوضع في سوريا إلى مدعي المحكمة الجنائية الدولية ليتم بذلك التأكد من أن الذين يرتكبون انتهاكات منهجية لحقوق الإنسان في سوريا يحالون أمام القضاء.

وأشارت الأدلة التي جمعتها لجنة التحقيق الدولية إلى أن قوات الأمن السورية هي التي ارتكبت جرائم ضد الإنسانية مثل عمليات القتل والاغتصاب والتعذيب عبر قمع وحشي للتظاهرات المعارضة للنظام والتي بدأت في مارس/آذار.

وقال مدير المركز السوري للإعلام وحرية التعبير في سوريا مازن درويش لـ"راديو سوا" إنه بالإضافة إلى مشكلة الاعتقال التعسفي أو الاعتقال القسري الذي تمارسه السلطات السورية على المعارضين، فإنه لا يتم توجيه تهم بشكل مباشر للمعتقل أو تتم إحالته إلى القضاء، مشيرا إلى أن "الاعتقال يتم من خلال الأجهزة الأمنية من دون أن يكون هناك أي اتصال بين العالم الخارجي وبين المعتقل".

وأضاف درويش "هناك حالات تثير مخاوفنا كون القانون السوري يسمح بالتوقيف 60 يوما قبل الإحالة إلى المحكمة، وعندما تنقضي المهلة ولا يصار إلى تقديم المتهم إلى القضاء تتصاعد مخاوفنا لأن المعتقل قد يصبح في عداد المفقودين".

ميدانيا، قتل 16 مدنيا برصاص قوات الأمن السورية يوم الاثنين، تسعة قتلى في حمص، وقتيلان في كل من إدلب و ريف حماه، وقتيل في كل من الحسكة ودير الزور والقنيطرة وذلك بحسب ما أعلنت لجان التنسيق المحلية.

XS
SM
MD
LG