Accessibility links

بوش: الإستراتيجية الأميركية في العراق ستساهم في ترسيخ الديموقراطية في المنطقة


جدد الرئيس بوش التأكيد على موقفه الرافض لوضع جدول زمني محدد لسحب القوات الأميركية من العراق، وقال إن الداعين إلى ذلك مخطئون.
وأضاف الرئيس بوش أن تحديد جدول زمني للانسحاب يعتبر سياسة خاطئة ستزيد من عزيمة الأعداء وإرسال الرسالة الخاطئة للعراقيين والقوات الأميركية في العراق.
وقال الرئيس بوش في خطاب ألقاه في ولاية مينيسوتا دعما لمرشح جمهوري لمجلس الشيوخ: "سنهزم الإرهابيين في العراق ولن نترك تنظيم القاعدة يقيم موطئ قدم حصين في العراق، وسنساعد العراق على بناء ديموقراطية، وهذا ما يرسل إشارة قوية إلى الشعب في دمشق وطهران."
وأعرب الرئيس بوش عن إصراره على الاستمرار في تطبيق الإستراتيجية الأميركية في العراق قائلا إنها تحرز تقدما وهي التي ستوصل الشعب العراقي والولايات المتحدة إلى الانتصار في الحرب على الإرهاب ونجاح العراقيين في بناء دولتهم الديموقراطية التي ستكون مصدر تغيير ايجابي في الشرق الأوسط كله.
وأكد بوش أن القوات الأميركية ستواصل تعقب الإرهابيين في العراق حتى القضاء عليهم لأن ذلك أضمن من مواجهتهم في المدن الأميركية.
كما رفض الرئيس بوش تحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق واصفاً تلك المطالبة بأنها خطأ جسيم.
وقال: "هناك نقاش محتدم في واشنطن. وهناك من يطالب بتحديد جدول زمني للانسحاب. أعتقد أن تلك سياسة خاطئة لأن جدولا زمنيا للانسحاب يؤدي إلى تصلب موقف أعدائنا ويربك العراقيين ويوجه رسالة خاطئة لجنودنا المنتشرين في العراق."
يأتي ذلك في الوقت الذي بدأ فيه الحزب الجمهوري بث برنامج دعائي عبر شبكة الانترنيت يظهر فيه الأعلام البيضاء كعلامة للاستسلام مع صور بعض أعضاء الحزب الديموقراطي الذين يدعون إلى وضع جدول زمني للانسحاب من العراق مثل زعيم الحزب هاورد دين والسيناتور جون كيري.
XS
SM
MD
LG