Accessibility links

تانيا قسيس تغني لتكريس السلام بين الشعوب


بحثت السوبرانو اللبنانية تانيا قسيس خطة لإحياء عدد من الحفلات تكريسا للسلام بين الشعوب مع مسؤولين في البعثات بالأمم المتحدة في نيويورك.

وذاع صيت قسيس بعد تأديتها ترنيمة وطنية هي "الصلاة الإسلامية المسيحية، وارتبط اسمها واحترافها الغناء الأوبرالي بهذه الأنشودة وبصورة "الوحدة والتعايش" بين الشعوب.

قبل انطلاقتها في هذا النوع من الغناء، قررت قسيس متابعة دراسة الأوبرا بشكل محترف وقَصدت فرنسا بهدف إكمال دراستها الموسيقية الكلاسيكية.

وبينما كانت في فرنسا، سمعت عام 2009 بأن هناك نية لإقامة عيد إسلامي- مسيحي مشترك، هو عيد البشارة.

فتجسدت فكرة الأنشودة لديها لتعميق الإيمان لدى الناس فامتزج الآذان مع ترنيمة أفي ماريا.

وفي سياق متابعتها لهذا النوع من الغناء، غنت أيضاً للقدس باللغة الإنكليزية، حيث أرادت إسماع صوتها استنكارا لهدم منازل الفلسطينيين في هذه المدينة المقدسة، ولكي تطلق نداء لتأكيد جعل هذه المدينة مدينة مفتوحة للأديان السماوية الثلاث.

ومن خلال غنائها للسلام بين الشعوب، تقلدت قسيس منصب سفيرة فخرية لكتيبة كوريا الجنوبية العاملة في إطار قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان.

وأرادت قسيس أن تكون رسالتها الفنية رسالة سلام عالمي بين الشعوب، وهي تؤكد أنها تستطيع من خلال الموسيقى أن تساعد الناس من مختلف الأديان في التغلّب على مشاكل اليوم وتعميم ثقافة الحوار بين جميع الشرائح الاجتماعية وإيجاد نقاط جامعة فيما بينها.

XS
SM
MD
LG