Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تؤكد التزامها بدعم اليمن خلال الفترة الانتقالية وبعدها


أكدت الأمم المتحدة أن دورها لم ينته في اليمن بعد توقيع الرئيس علي عبد الله صالح وأحزاب المعارضة على المبادرة الخليجية وآلية تنفيذها الأسبوع الماضي.

ودعت المنظمة المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم الذي يحتاجه اليمن الذي تأثر اقتصاده بسبب المظاهرات التي عمت البلاد منذ فبراير/شباط الماضي.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن جمال بن عمر "إن الأمين العام للأمم المتحدة ملتزم بدعم اليمن خلال الفترة الانتقالية وبعدها، لمساعدة اليمنيين على مواجهة التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية والإنسانية".

ودعا بن عمر اليمنيين إلى العمل سويا لمواجهة التحديات التي وصفها بالعديدة في بلادهم بعد التوقيع على المبادرة الخليجية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد دعا أمس الاثنين السلطات اليمنية إلى معاقبة الذين قاموا بأعمال العنف التي أوقعت مئات القتلى في اليمن منذ كانون الثاني/يناير والى الوفاء بالتزاماتها لجهة تنظيم انتخابات رئاسية خلال 90 يوما.

ولم يشر مجلس الأمن إلى اسم الرئيس المنتهية ولايته علي عبد الله صالح علما أن أصواتا عدة تطالب بإحالته على القضاء لقمعه الثورة الشعبية المناهضة له.

ومن بين هذه الأصوات اليمنية توكل كرمان الحائزة جائزة نوبل للسلام والتي طالبت الاثنين مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو بعد لقائها إياه في لاهاي، بإجراء تحقيق حول الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها صالح.

وكان صالح قد وقع في 23 نوفمبر/تشرين الثاني اتفاق المرحلة الانتقالية الذي ينص على تنحيه خلال 90 يوما مقابل منحه حصانة بالإضافة إلى بعض المقربين منه.

وقد تنازل صالح عن السلطة لنائبه عبد ربه منصور هادي.

XS
SM
MD
LG