Accessibility links

السفير خليل زاد يتوقع حصول السنّة في العراق على عدد مقاعد يمكنهم من القيام بدور حيوي


أعرب السفير الأميركي لدى العراق زالماي خليل زاد عن تفاؤل مشوب بالحذر إزاء مستقبل الوضع في العراق بعد الانتخابات المقبلة. ولم يستبعد في حوار مع شبكة ABC التلفزيونية أن يكون أحمد الجلبي واحداً من الزعماء العراقيين الذين قد يتم تكليفهم بتشكيل الحكومة العراقية. وقال :

"سيكتسب العمل السياسي أهمية متزايدة، وآمالنا وتوقعاتنا تشير إلى احتمال حدوث انخفاض في أعمال العنف واستخدام الوسائل العسكرية على الرغم من أنني لا أتوقع حدوث ذلك التغيير بسرعة".

وتوقع زالماي ألا تسفر الانتخابات المقبلة عن حكومة تهيمن عليها كتلة سياسية واحدة:

"ستكون هناك حاجة لإقامة حكومة ائتلافية، ومن المتوقع أن يحصل السنة على عددٍ يتراوح بين 40 و 55 مقعداً، الأمر الذي سيمكنهم من الاضطلاع بدور حيوي، وستكون هناك حاجة لإبرام صفقات سياسية فيما يتعلق بتشكيل الحكومة، وربما أيضاً فيما يتعلق بالدستور وغير ذلك من المسائل التي تهم السنة".

ولم يستبعد زالماي خليل زاد أن يكون أحمد الجلبي واحداً من الزعماء العراقيين الذين قد يتم تكليفهم بتشكيل الحكومة العراقية بعد الانتخابات المقبلة:

"وفقاً لما تحدده نتيجة الانتخابات من المتوقع أن تكون المنافسة بين إياد علاوي وإبراهيم الجعفري وعادل عبد المهدي. ولكن إذا لم يتمكن هؤلاء المرشحون الرئيسيون من التوصل إلى اتفاق فيما بينهم، فقد يبرز مرشحون آخرون، وقد يكون من بينهم أحمد الجلبي".

وتوقع خليل زاد خلال حوار مع شبكة CNN إن يتمكن عددٌ من زعماء العرب السنة من الاضطلاع بدور مهم في رسم مستقبل العراق خلال الفترة المقبلة:

"هناك بالطبع السيد مطلق وطارق الهاشمي وعدنان الدليمي والباجه جي وغيرهم من الزعماء السنة الذين سيصبحون أعضاء في الجمعية الوطنية المقبلة، وسيكون لوجهات نظرهم وأصواتهم وأصوات مؤيديهم دور مهم في تحديد رئيس الوزراء في الحكومة الجديدة".
XS
SM
MD
LG