Accessibility links

الحكومة الإسرائيلية تعلن عن مشروع لتطوير حائط المبكى


أعلنت إسرائيل عن مشروع لتطوير حائط المبكى الذي يعتبر من أقدس الأماكن الدينية لدى اليهود والموجود بالقدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل عام 67 .
و الذي ستكون تكلفته 15 مليون دولار، وقد جاء في بيان أصدرته الحكومة الإسرائيلية الأحد أن الحائط الذي يعتبر جزءا من التراث الديني والثقافي والتاريخي لليهود، ولذلك يجب تطويره وتقويته في إطار خطة خماسية لتطوير القدس التي قال البيان إنها عاصمة لإسرائيل.
وأضاف البيان أنه سيتم تنظيم رحالات سياحية منظمة للجنود والطلبة اليهود لزيارة الحائط وستتم إقامة مركز لإبراز التراث الثقافي للحائط بالإضافة إلى توفير موقف كبير للسيارات ومركز للشرطة.
من ناحيتها، شنت الأحزاب اليمينية الإسرائيلية هجوما لاذعا على زعيم حرب العمل عمير بيريتس الذي قال إنه سيعمل على قيام دولة فلسطينية خلال أربع سنوات. كما تعهدت تلك الأحزاب بعرقلة برنامجه ومنعه من تحقيق حلمه.
من ناحية أخرى، قالت مصادر في مكتب
الحكومة الإسرائيلية إن البرنامج الإيراني النووي يمثل خطورة لكل العالم وليس على إسرائيل فحسب وسط أنباء عن أمكانية شن ضربات وقائية ضد أهداف نووية إيرانية.

في تطور آخر، أفادت مصادر إسرائيلية أن دافيد ويلش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية يبذل ضغوطا على إسرائيل من أجل افتتاح الممر الآمن بين قطاع غزة والضفة الغربية.
وكانت السلطة الفلسطينية قد اتهمت إسرائيل باتخاذ قرارات أحادية الجانب بشأن اتفاق المعابر مؤكدة التزامها بتلك القضية الهامة.

على الصعيد الميداني، رفض رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ووزير الداخلية نصر يوسف اعتقال أي من عناصر الفصائل الفلسطينية المسلحة رغم الضغط الأميركي والإسرائيلي عليهما. ومع ذلك انتقدت كتائب الأقصى التابعة لحركة فتح بيان وزارة الداخلية الفلسطيني الداعي إلى استمرار التهدئة.

على صعيد آخر، أظهر أحدث استطلاع للرأي العام الفلسطيني أن حركة فتح ستتقدم على منافستها الرئيسية حركة حماس في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في يناير القادم.
وأظهر البيان الذي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسيحية أن حركة فتح ستفوز بنسبة 50 في المائة من الأصوات متقدمة على حركة حماس التي ستحصل على نسبة 32 في المائة من مجموع الأصوات، فيما ستصوت نسبة تسعة في المائة لصالح بعض الأحزاب السياسية الصغيرة أو المرشحين المستقلين، فيما لم تقرر نسبة تسعة في المائة المتبقية الجهة التي ستصوت لصالحها.
وقد تبين من نتائج الاستطلاع تقدم حركة فتح بثلاث نقاط مقارنة بآخر استطلاع للرأي الذي أجري في سبتمبر الماضي، كما أظهرت تقدم حركة حماس بنقطتين أيضا.
XS
SM
MD
LG