Accessibility links

logo-print

موفاز يقدم استقالته من الليكود ويقول إن الحزب يتجه نحو اليمين المتطرف


عزا شاؤول موفاز، وزير دفاع إسرائيل استقالته من الليكود والانضمام إلى حزب كاديما الذي أسسه شارون إلى توجه الليكود نحو اليمين المتطرف. وقال موفاز في مؤتمر صحفي:
"سيكبر حزب الليكود بمعزل عني وسيتجه نحو الجناح اليميني المتطرف".
وأضاف:
"إن التحديات الأمنية التي تواجه دولة إسرائيل تفرض الحاجة إلى أشخاص ذوي خبرة وقدرات في القيادة يثق بها الشعب. وأشار إلى أنه وشارون يمثلان الشخصين المناسبين في الوقت المناسب".
هذا ويرى شارلي ليفين، المحلل السياسي الإسرائيلي أنّ على الأحزاب القومية الثلاثة التكتل في تحالف واحد إذا قرر أعضاؤها مواجهة أرييل شارون:
"أعتقد أن أمامهم خيارا واحدا وهو التعجيل بتنظيم اليمين كله في بوتقة واحدة وإذا لم يفلحوا فلا حاجة للتصويت عندها لحزب الليكود".

على صعيد آخر، اتهم نبيل أبو ردينة مستشار رئيس السلطة الفلسطينية إسرائيل بمحاولة عرقلة المسيرة الديموقراطية الفلسطينية وتخريب العملية الانتخابية ووقف أي تقدم في العملية السلمية.
ودعا أبو ردينة المجتمع الدولي واللجنة الرباعية إلى التدخل الفوري والضغط على إسرائيل لوقف إجراءاتها التعسفية وحماية الانتخابات التشريعية الفلسطينية القادمة. وقال إن العمليات التي تقوم بها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية وخاصة مدينة جنين بالضفة الغربية من عمليات اقتحام واغتيالات تهدف إلى عرقلة المسيرة الديموقراطية الفلسطينية وتقويض الأداء السلس للسلطة الفلسطينية.
على صعيد آخر، تبذل مصر جهوداً لدى الفصائل الفلسطينية لإقناعها بتمديد الالتزام بالتهدئة الأمنية في ضوء إعلان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس التحلل من هذا الالتزام.
XS
SM
MD
LG