Accessibility links

logo-print

إطلاق أول "شبكة عربية لحرية الإعلام"


أعلنت مجموعة من المنظمات الإعلامية إنشاء أول "شبكة عربية لحرية الإعلام" من اجل المشاركة الفعالة في صياغة مستقبل حرية التعبير، تتماشى ومتطلبات الربيع العربي.

ويأتي إنشاء الشبكة بمبادرة من المركز التونسي لحرية الصحافة وهي تضم أيضا ممثلين من اليمن وليبيا وفلسطين.

وأكد محمود الذوادي رئيس المؤسسة التونسية أن إنشاء الشبكة يأتي "مواكبة للربيع العربي واستجابة للأحداث المتسارعة وتلبية لمطالب العديد من المدافعين عن حرية التعبير والرأي وانطلاقا من الإدراك بأهمية دور الإعلام في تعزيز ثقافة حرية التعبير التي عانت طويلا من الخروقات والانتهاكات".

وقال الذوادي إن الشبكة العربية لحرية التعبير "وجدت لتبقى" استجابة للربيع العربي كما دعا النشطاء إلى تقديم "إضافة عملية تقطع مع الارتجال والخوف الذي خيم على المشهد الإعلامي العربي في السابق".

وتضم الشبكة إلى جانب إعلاميين تونسيين، المرصد الليبي لحرية التعبير الذي تم إنشاؤه في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الفائت من اجل كشف "الانتهاكات الخطيرة" التي طالت الصحافيين الليبيين مع قيام "ثورة 17 فبراير/ شباط" التي أطاحت بالزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي بعد أكثر من أربعين عاما من الحكم بدون منازع.

كما تضم الشبكة ومقرها تونس المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) وإعلاميين عربا من بينهم الصحافي والناشط الحقوقي اليمني عبد الكريم الخيواني والخبير الدولي في تدريب الصحافيين الفلسطيني يوسف احمد.

ومن أهداف الشبكة "صياغة مستقبل حرية التعبير وفقا للمواثيق والمعاهدات الدولية والإسهام الفعلي فيه من أجل التقدم نحو الديموقراطية"، حسبما اوضحت ابتسام عبد المولى رئيسة المرصد الليبي.

ومن الأهداف الأخرى للشبكة "وضع بعض التشريعات والتدابير التي من شأنها حماية حرية التعبير ودعم حق النفاذ للمعلومة"، وأيضا المساهمة في "تدريب الصحافيين وتكوينهم للنهوض بمردودهم المهني" في المنطقة العربية.

XS
SM
MD
LG