Accessibility links

مقتل أربعة جنود أميركيين واغتيال مرشح من العرب السنة في العراق


لقي أربعة جنود أميركيين مصرعهم في العراق نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلتهم العسكرية فيما اغتال مسلحون أحد الساسة البارزين من العرب السنة. وذلك قبل يومين من موعد إجراء الانتخابات العامة.
وقال الجيش الأميركي إن الجنود الأميركيين الأربعة قتلوا عندما استهدفت قنبلة قافلتهم العسكرية شمال غربي بغداد من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.
وفي مدينة الرمادي قتل مسلحون مزهر الدليمي رئيس قائمة حزب التقدم العراقي الحر وهو من أبرز القادة السياسيين العرب السنة خلال حملته الانتخابية في الرمادي.
وأضافت الشرطة العراقية أن ثلاثة من حراسه أصيبوا بجروح خلال الهجوم.
من جانبه، ندد السفير الأميركي لدى بغداد زلماي خليل زاد بمقتل الدليمي وحث العراقيين على المشاركة الفاعلة في الانتخابات لاختيار جمعية وطنية وحكومة دائمة لمدة أربع سنوات.
وأضاف أنه في الوقت الذي تشجع فيه الولايات المتحدة العراقيين على المشاركة في الانتخابات غير أنها لا تدعم أيا من المرشحين.
من جهته، قال الدكتور سعد جواد قنديل عضو الجمعية الوطنية عن لائحة الائتلاف العراقي تعليقا على اغتيال الدليمي إنه يستنكر تلك العملية وجميع أعمال العنف والإرهاب التي تعاني منها البلاد.
من جهة أخرى، قالت الحكومة البريطانية إن المحتمل أن تبدأ في سحب قواتها من العراق بحلول فصل الربيع القادم غير أنها شددت على أنه لم يتم وضع أي جدول زمني محدد لسحب تلك القوات لأن أي قرار بشأن ذلك رهن بمدى استعداد القوات العراقية لتحمل المسؤولية الأمنية.
ونفت وزارة الدفاع البريطانية صحة التقرير الذي نشرته صحيفة تايمز البريطانية بأن الولايات المتحدة وبريطانيا وضعتا جدولا زمنيا لبدء سحب القوات من العراق ابتداء من مارس/آذار المقبل أي بعد تشكيل حكومة عراقية دائمة تنبثق عن الانتخابات المقرر إجراؤها الخميس المقبل.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية إن بلاده أشارت منذ يونيو/تموز الماضي إلى إمكانية بدء سحب قواتها من العراق خلال عام، غير أنه ليس هناك أي جدول زمني محدد.
XS
SM
MD
LG