Accessibility links

logo-print

إدانة دولية لتصريحات الرئيس الإيراني حول نقل موقع إسرائيل


قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورميك إن إعلان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عن الاستمرار في أنشطة تخصيب اليورانيوم يمثل تحديا للعالم.
وأضاف: "أن هذا الإعلان دليلا آخر على أن إيران تتصرف باتجاه معاكس لما يريده العالم. فالحكومة الإيرانية خالفت إرادة المجتمع الدولي الذي يسعى للتفاوض معها حول برامجها النووية."
وقال ماكورميك: "إيران مستمرة في دعمها للإرهاب وتهدد الديموقراطية في دول أخرى."
وندد ماكورميك بإنكار أحمدي نجاد لمحرقة اليهود التي جرت أثناء حكم النازية لألمانيا.
وقال: "أنكر أحمدي نجاد من جديد وقوع المحرقة اليهودية، وهو أمر غير مقبول. هذه التعليقات يجب أن نشجبها. ولا تحقق أي هدف سوى زيادة عزلة الحكومة الإيرانية عن المجتمع الدولي."
ويذكر أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كرر من جديد إنكار حدوث المحرقة التي أودت بحياة آلاف اليهود ووصفها بالخرافة. وقال أمام حشد غفير في مدينة زاهدان: "لقد اختلقوا أسطورة تحت اسم مذبحة اليهود ووضعوها في مرتبة رفيعة أعلى من مراتب الدين والأنبياء."
وجدد أحمدي نجاد دعوته إلى ضرورة نقل اليهود إلى أوروبا أو أميركا أو كندا.
هذا وانتقد وزير الخارجية الإسرائيلية سيلفان شالوم بشدة تصريحات الرئيس الإيراني أحمدي نجاد التي نفى فيها حصول المحرقة التي ذهب ضحيتها مئات الآلاف من اليهود.
مراسل "العالم الآن" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG