Accessibility links

منظمة التجارة العالمية تواصل اجتماعاتها في هونغ كونغ وسط احتجاجات مناهضة للعولمة


نقل وزير خارجية البرازيل سيلسو أموريم تخوف الدول النامية إلى منظمة التجارة العالمية فيما تواصل اجتماعاتها في هونغ كونغ وسط احتجاجات سلمية مناهضة للعولمة.
وقال أموريم: "إن سياسة الدعم والحواجز في الدول النامية تخنق الأسعار وتثير الاضطراب وتهدد نمو البلدان النامية."
وأضاف أموريم: "ومن هنا ينبغي أن نبدأ الإصلاح فلا يمكن للدول الغنية أن تتوقع تلقي المكاسب لقاء أمور كان يجب أن تنفذها قبل فترة طويلة."
على صعيد آخر، أقر مجلس الشيوخ الأميركي اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والبحرين التي تنص على إلغاء البحرين للرسوم الجمركية على السلع الصناعية والاستهلاكية الأميركية.
ورحب الممثل التجاري الأميركي روب بورتمان بالاتفاق الذي وصفه بأنه تأكيد لالتزام أميركا بتعميق العلاقات مع الشرق الأوسط.
وأشار بورتمان إلى أن هذا الاتفاق هو الأول من نوعه مع دولة خليجية، والثالث مع دولة عربية بعد الاتفاق المماثل مع الأردن والمغرب.
وكان الرئيس بوش قد أعلن قبل عامين نيته في إقامة منطقة تجارة حرة في الشرق الأوسط بحلول عام 2013.
من جهة أخرى، حذرت الولايات المتحدة شركاءها التجاريين من مغبة انزلاق العالم إلى الحماية في عالم التجارة التي يسعى الجميع إلى تحريرها في اجتماعات منظمة التجارة العالمية في هونغ كونغ.
وقد دعا بورتمان الإتحاد الأوروبي إلى الموافقة على فتح أسواق المنتجات الزراعية التي تحميها الإجراءات الحكومية. وقال بورتمان: "في رأيي أن ثمة سبيلا واحدا لكسر الجمود في مجال التجارة ويتطلب التقارب بشأن خفض التعريفات الجمركية في القطاع الزراعي الذي يحظى بحماية نسبية."
وحث بيتر ماندلسون مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون التجارية على مواصلة المفاوضات.
وقال: "تسعى الدول الأوروبية إلى التوصل إلى نتيجة متوازنة وطموحة خلال هذه الجولة. ونحن ندرك أننا لن نحقق كل ما نرجوه أصلا، ونشعر بالأسف إزاء ذلك لكن ينبغي مواصلة العمل."
XS
SM
MD
LG