Accessibility links

logo-print

بوش يشيد بمشاركة العراقيين في الانتخابات العامة ويثمن تحديهم للتهديدات الإرهابية


أشاد الرئيس بوش بالعراقيين لمشاركتهم بأعداد كبيرة في الانتخابات العامة التي جرت الخميس لانتخاب أعضاء الجمعية الوطنية لفترة أربعة أعوام.
وقال الرئيس بوش إن ذلك يدعو للفرح والفخر لأن العراقيين أظهروا من خلال ذلك شجاعتهم وتحديهم للتهديدات الإرهابية.
وأضاف: "إنني أشعر بفرحة كبيرة لدى رؤية الشعب العراقي يقوم بانجاز هذه الخطوة المهمة على الطريق نحو الديموقراطية. فقد أدلى الملايين منهم بأصواتهم. لم أتطلع على جميع جداول التصويت غير إننا على يقين بأن نسبة المشاركة في الانتخابات كانت ملحوظة وأن مستوى العنف كانت منخفضا".
وقال الرئيس بوش إن المشاركة الكبيرة للعرب السنة في هذه الانتخابات ستجعل مستقبل العراق السياسي شاملا وستقلل من حدة التمرد.
من جانبه، قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد إن كل الدلائل تشير إلى نجاح الانتخابات في العراق بعدما نجح العراقيون في صياغة الدستور والمصادقة عليه.
أضاف رامسفيلد: "إنه يوم طيب في العراق، فالانتخابات العراقية جرت بشكل ممتاز. وقد أقفلت صناديق الاقتراع ويعتقد العراقيون أن الإقبال كان ممتازا. وتشير التقارير حتى الآن إلى أن مستوى العنف كان متدنيا."
ويذكر أن الناخبين العراقيين قد أدلى بأعداد كبيرة بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد الخميس.
وقال حسين هنداوي رئيس المفوضية العليا للانتخابات العراقية إن 10 ملايين ناخب على الأقل أدلوا بأصواتهم أي ما يعادل 67 في المئة من الناخبين المؤهلين.
وأظهر استطلاع لأراء الناخبين بعد خروجهم من مراكز الاقتراع أن التحالف العراقي الموحد تفوق على الكتل الأخرى في المناطق الشيعية في بغداد وذلك بحصوله على 48 في المئة من الأصوات مقابل 38 لقائمة رئيس الوزراء السابق أياد علاوي.
وأظهر الاستطلاع أن العرب السنة في محافظة الأنبار شاركوا في الانتخابات بأعداد كبيرة، وأن جبهة الوفاق العراقي جاءت في المقدمة تليها جبهة الحوار الوطني العراقية.
وفي مدينة تكريت التي ينتمي إليها صدام حسين جاءت كتلة علاوي في المقدمة، بينما جاء التحالف العراقي الموحد في المقدمة في مدينتي النجف والحلة.
أما في البصرة فإن التحالف لم يحصل إلا على نصف الأصوات تقريبا.
وفي المناطق الكردية حافظ التحالف الكردي على تفوقه.
هذا وأعرب مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق أشرف قاضي عن ارتياحه لتلك الانتخابات ووصف هذا اليوم بأنه يوم تاريخي.
وقال السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاد إن الإقبال على الانتخابات كان أكبر بكثير من ذي قبل.
ومن ناحية أخرى، أعلن حلف الأطلسي أن إقبال الفئات التي تمثل كامل أطياف المجتمع العراقي على مراكز الاقتراع بأعداد كبيرة يعتبر خطوة مهمة إلى الأمام في العملية السياسية.
وأعرب الأمين العام للحلف عن أمله في أن تشكل الانتخابات نقطة تحول في العراق وتضع الأساس لدولة موحدة تنعم بالسلام.
XS
SM
MD
LG