Accessibility links

logo-print

قوات الأمن العراقية تعتقل الزرقاوي وتطلق سراحه خطأ


اعتقلت قوات الأمن العراقية زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي العام الماضي إلا أنها أطلقت سراحه لأنها لم تكن تعرف من هو.
ففي مقابلة أجرتها المؤسسة اللبنانية للإرسال كشف نائب وزير الداخلية العراقية حسين كامل أن الزرقاوي لم يكن مسلحا عندما اعتقلته قوات الأمن مع عدد آخر من جماعته للاشتباه به وأطلقت سراحه بعد استجوابه.
وأشار نائب وزير الداخلية أن عملية الاعتقال تمت قبل حوالي عام عندما اجتاحت القوات الأميركية الفلوجة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2004 من أجل وضع حد لسيطرة الإسلاميين المتطرفين على المدينة بمن فيهم الزرقاوي الذي يتزعم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين.
ويذكر أنه تم اعتقال آلاف الأشخاص بعد سقوط المدينة بأيدي القوات الأميركية إلا أنه أطلق سراح معظمهم بعد استجوابهم.
وكانت شبكة CNN الأميركية قد بثت نبأ مماثلا في وقت متأخر من يوم الخميس لكنه لم يتم التأكد منه، إلا أن مسؤولا أميركيا في واشنطن لم يكشف عن هويته قال إن أجهزة الاستخبارات الأميركية تقول إنه يمكن تصديق النبأ.
هذا وكانت قد ترددت أنباء عن تفويت فرص كانت قد سنحت لإلقاء القبض على الزرقاوي بما في ذلك غارة شنتها القوات الأميركية في 28 أبريل/نيسان بعد تلقيها إخبارية مفادها أن متطرفين بمن فيهم الزرقاوي مختبئون في أحد مستشفيات الرمادي.
ويذكر أن الحكومة الأميركية رصدت مبلغ 25 مليون دولار تقدم لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال الزرقاوي أو قتله.
XS
SM
MD
LG