Accessibility links

logo-print

الإتحاد الأوروبي يحث واشنطن على التعاون في قضية المعتقلات السرية


حثت هيئة عليا لمراقبة حقوق الإنسان في أوروبا الولايات المتحدة على التعاون في التحقيقات التي تجريها حول ما زعم عن احتجاز وكالة الاستخبارات المركزية لسجناء في معتقلات سرية في أوروبا.
وكانت وكالة أنباء رويترز قد ذكرت أن أحد كبار المسؤولين في مجلس دول الإتحاد الأوروبي المؤلف من 46 دولة رحب بقرار الرئيس جورج بوش دعم تشريع يحظر الممارسات اللاإنسانية ضد السجناء الذين تحتجزهم الولايات المتحدة.
لكن رينيه فان دير ميندن رئيس جمعية البرلمانيين في المجلس الأوروبي التي تتخذ من ستراسبورغ مقرا لها أعلن أنه "يتعين على الرئيس بوش الآن ضمان تمشي سياسات حكومته بالكامل مع الالتزامات التي قطعتها الولايات المتحدة على نفسها بموجب القانون الدولي وحظر الممارسات غير القانونية التي تنطوي على إرسال من تعتقلهم للخارج لاستجوابهم والاعتقالات السرية وضمان تعاون الولايات المتحدة مع التحقيقات التي تجريها الجمعية برئاسة السيد مارتي."
وكان عضو مجلس الشيوخ السويسري ديك مارتي الذي يحقق في القضية نيابة عن مجلس الإتحاد الأوروبي قد انتقد الولايات المتحدة هذا الأسبوع لفشلها في تبرئة نفسها من هذه الإدعاءات.
وقال مارتي إن التحقيقات التي مضى عليها شهر أكدت المزاعم التي تشير إلى أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تدير شبكة من السجون السرية في أوروبا وأنها اعتقلت أشخاصا ونقلتهم إلى سجونها في تلك الدول.
هذا وكان البيت الأبيض قد قبل الخميس تعديلا اقترحه عضو مجلس الشيوخ جون ماكين ينص على حظر الممارسات غير الإنسانية ضد السجناء بعد أن كان الرئيس قد هدد باستخدام حق النقض ضد التعديل وبعد أن قاد نائب الرئيس ديك تشيني محاولة فاشلة لاستثناء وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية من التعديل.
XS
SM
MD
LG