Accessibility links

انتصارات حماس في الانتخابات المحلية تذهل المسؤولين في السلطة وحركة فتح


أصابت الدهشة المسؤولين في السلطة الفلسطينية بسبب الانتصارات الباهرة التي حققتها حركة حماس في الانتخابات المحلية التي جرت الخميس وبسبب فشل حركة فتح في إحراز الفوز في أي مدينة كبيرة جرت فيها انتخابات.
وقد رفض مسؤولون في السلطة الفلسطينية وحركة فتح التعليق رسميا على النتائج قائلين إنهم بانتظار النتائج الرسمية التي سيتم الإعلان عنها الأحد.
من ناحية أخرى، ألقى عدد من كبار المسؤولين في حركة فتح دون أن يكشفوا عن هويتهم باللائمة على الرئيس الفلسطيني محمود عباس للنتائج الضعيفة لحركة فتح.
وطبقا لما قاله هؤلاء المسؤولون فإن فتح رتبت مرشحيها في القائمة التي ستخوض الانتخابات العامة المقبلة بحيث تضمنت عددا من الأشخاص غير المرغوب فيهم ممن ينتمون للحرس القديم في الحركة وأثر في معنويات الناشطين حتى أن بعضهم امتنع عن المشاركة في الانتخابات المحلية.
كما ظهر تفسير آخر لتقهقر فتح في الانتخابات البلدية تمثل في عجز حركة فتح عن معالجة الخلافات المحلية التي نشبت بين الأجنحة المختلفة للحركة بطريقة مناسبة. ونتيجة لذلك انقسمت لائحة حركة فتح في بعض المناطق الانتخابية مما ساعد على تقدم حركة حماس.
من ناحية أخرى يحاول المسؤولون في حركة فتح التخفيف من وطأة الخسارة التي منيت بها الحركة ويحاولون ضم مرشحين مستقلين حققوا انتصارات في الانتخابات المحلية إلى صفوفهم في مجهود لتشكيل ائتلاف في عدد من المجالس البلدية الصغيرة.
ويذكر أن حركة حماس قد حققت نتائج متقدمة في الانتخابات المحلية في المدن الأربع التي جرت فيها الجولة الرابعة من الانتخابات البلدية وهي نابلس وجنين والبيرة ورام الله.
واعتبر جمال الشوبكي وزير الحكم المحلي الفلسطيني السابق ورئيس الهيئة العامة للانتخابات الفلسطينية هذه النتائج مؤشرا على التخبط داخل حركة فتح:
XS
SM
MD
LG