Accessibility links

logo-print

تقرير يكشف تنصت وكالة الأمن القومي على المكالمات الهاتفية


أفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن الرئيس بوش سمح عام 2002 لوكالة الأمن االقومي بالتنصت على مكالمات الرعايا الأميركيين والأجانب داخل الولايات المتحدة في إطار عمليات مكافحة الإرهاب وذلك من دون الحصول على أمر قضائي من المحاكم المختصة.
ويذكر أن تلك التراخيص ضرورية بموجب القوانين المعمول بها للتنصت على مكالمات الأشخاص داخل الولايات المتحدة.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن ترخيص الرئيس بوش جاء في قرار رئاسي أصدره عام 2002 أي بعد أشهر من هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
وأضافت أنه بموجب ذلك القرار قامت وكالة الأمن القومي بمراقبة المكالمات الدولية والرسائل الإلكترونية لمئات الأشخاص أو ربما الآلاف على مدى الأعوام الثلاثة الماضية من دون الحصول على أمر قضائي من المحاكم.
ويذكر أن مهمة الوكالة تتركز على التقاط الاتصالات في الخارج ولا يحق لها القيام بتلك النشاطات داخل الولايات المتحدة.
وترى بعض الجماعات المدافعة عن حقوق الإنسان والحريات المدنية أن القرار الرئاسي ربما يخالف مقتضيات الدستور الأميركي.
XS
SM
MD
LG