Accessibility links

ميليس يعرب عن اقتناعه بأن سوريا ضالعة في اغتيال الحريري


كشف ديتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رفيق الحريري أن هناك جهة واحدة على الأقل لم يحددها بالاسم حاولت اخراج التحقيق عن خطّه، لكن ذلك لم يتمّ.

وأعرب ميليس في حديث لصحيفة "الشرق الاوسط" عن اقتناعه بأن سوريا تقف وراء جريمة الاغتيال.

وربط ميليس الذي انتهت ولايته منذ أيام بين اغتيال الحريري وسلسلة الجرائم اللاحقة في لبنان، وكان أحدثها اغتيال النائب والصحافي جبران تويني. لكن ميليس نفى في ذات الوقت أن تكون قائمة المسؤولين السوريين المذكورين في التقرير، ومن بينهم آصف شوكت وماهر الأسد، من المشتبه فيهم وقال إن اللجنة لم تحددهم في التقرير كمشتبهين.

وحول عدم إشتمال القرار الأخير لمجلس الأمن على تشكيل محكمة دولية للنظر في جميع الاغتيالات في لبنان، قال ميليس إن السبب هو إنه لم تتوفر لديه حتى الآن أية اشارة الى أن الأمم المتحدة ولجنة التحقيق الدولية هما في وضع أفضل من السلطات اللبنانية لإجراء التحقيق في هذه العمليات.

من جهتها، ارتأت صحيفة تشرين الرسمية السورية اليوم أن قرار مجلس الامن 1644 حول تطورات التحقيق في اغتيال رفيق الحريري شكّل هزيمة لمن وصفتهم بالقلة التي تمثل أكثرية نيابية في لبنان، في إشارة منها للقوى المعارضة لسوريا التي فازت في الانتخابات النيابية الأخيرة.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن رياح مجلس الامن الدولي لم تتحرك بحسبما تشتهي سفن المستقوين بالخارج اللبناني على داخله، ولا وفق أهواء الراكضين نحو معاقبة سوريا وربما عزلها وحصارها.
XS
SM
MD
LG