Accessibility links

logo-print

كيسنجر: الإطار السياسي ليس بديلا عن تحقيق النصر العسكري في العراق


كتب وزير الخارجية الاميركية الاسبق هنري كيسنجر مقالا في صحيفة واشنطن بوست الأحد لخَّص فيه رؤيته بشأن الانسحاب من العراق.
واستهل كيسنجر مقاله بالقول يبدو وكأن هناك اتفاقا بين الادارة الاميركية ومنتقديها على اعتبار عملية الانسحاب نقطة تحول كبرى في مسار الاحداث في العراق، الا انهما يختلفان بشأن ان كانت العملية ستنفذ وفق جدول زمني اوضمن استراتيجية متكاملة.
وبعدما استعرض كيسنجر الواقع العالمي بعد ان اصبح الارهاب حقيقة يلمسها الجميع بمن فيهم المسلمون، حذر من ان أية هزيمة تلحق بالقوات الاميركية في العراق ستُضْعِف مصداقية الولايات المتحدة وستترك اثارا سيئة على الوضع الدولي برمته.
واثنى كيسنجر على الاستراتيجية التي اعلنها الرئيس بوش حول اسس تحقيق النصر في العراق، منتقدا مطالب بعض السياسيين الاميركيين حول التعجيل بسحب القوات الاميركية.
واعرب كيسنجر عن اعتقاده بأن الوقت قد حان لا لوضع استراتيجية في العراق فحسب وانما لتوسيع دائرة التشاور لتشمل الدول الاوروبية والهند وباكستان وتركيا. واقترح عقد اجتماع لدول الجوار العراقي في اعقاب نجاح الانتخابات العراقية، مبديا ترحيبه بمبادرة الادارة الاميركية تخويل السفير الاميركي زلماي خليل زاد الاجتماع مع مسؤولين ايرانيين لمناقشة الوضع العراقي.
واختتم كيسنجر مقاله بالقول ان الاطار السياسي ليس بديلا عن تحقيق النصر العسكري، الا انه من المستحيل ادامة النصر العسكري من دون وجود ذلك الاطار على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG