Accessibility links

الرئيس بوش يرد على منتقديه بشأن العراق مؤكدا إحراز تقدم في شتي المجالات


يلقي الرئيس بوش خطابا رئيسيا الساعة التاسعة مساء اليوم بتوقيت واشنطن بشأن تواجد القوات الأميركية في العراق، وذلك عقب أيام من إجراء الانتخابات التشريعية العراقية التي شهدت مشاركة أعداد كبيرة من الناخبين. ويعد الخطاب هو أول خطاب يلقيه من مكتبه بالبيت الأبيض منذ الإعلان عن بدء الحملة العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة في العراق في مارس من عام 2003
ويأتي الخطاب في إطار سلسلة الخطابات التي ألقاها الرئيس بوش مؤخرا للرد على منتقيه والتأكيد على أنه تم إحراز تقدم ملحوظ على الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية في العراق.
وكان الرئيس بوش قد اغتنم فرصة الانتخابات العراقية ليعلن إحراز تقدم ملحوظ فيما يواجه عاصفة هوجاء في الكونغرس حول ما إذا كان قد تجاوز صلاحياته ضمن الحرب على الإرهاب.
وفي خطابه الإذاعي الأسبوعي من المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض أكد بوش أن الكيان السياسي العراقي الناشئ سيضطلع بمسؤولياته الجسام في نهاية المطاف.
وتأمل وزارة الدفاع الأميركية في أن تتمكن من خفض القوات في العراق فيما تصبح قوى الأمن العراقية أكثر قدرة على تأمين البلاد.
تجدر الإشارة إلى أن استطلاعا جديدا للرأي العام يشير إلى أن غالبية من الأميركيين يعارضون انسحابا فوريا للجنود الأميركيين وأنه يتعين إبقاء القوات إلى أن ينعم العراق بالاستقرار.
وبرغم تأكيد الرئيس بوش في خطابه على أن قوى الأمن العراقية تقترب تدريجيا من الاضطلاع بمهام تأمين البلاد، فان أجواء من التشاؤم تشيع في الكونجرس حول قدرة القوات العراقية على تنفيذ تلك المهام.
XS
SM
MD
LG