Accessibility links

logo-print

حماس ترفض تهديدات الاتحاد الأوروبي بتجميد المساعدات المالية للسلطة


رفض مدير المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل يوم الاثنين تحذيرات الاتحاد الأوروبي بتجميد المساعدات المقدمة للسلطة الفلسطينية. وكان الاتحاد الأوروبي قد هدد بتجميد المساعدات في حالة نجاح مرشحي حماس في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها الشهر المقبل، ورفض الحركة التخلي عن العمليات المسلحة.

واعتبر مشعل التحرك الأوروبي تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية الفلسطينية، وحث السلطة الفلسطينية على عدم الإذعان لضغوط الاتحاد الأوروبي.

وكان خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية الأوروبية قد قال يوم الأحد إنه سيكون من الصعب تخصيص مبلغ من أموال دافعي الضرائب الأوروبيين للسلطة الفلسطينية إن كانت تلك السلطة تضم حزبا يدعم العنف ويدعو لتدمير إسرائيل.

وقال مشعل في حديث لوكالة أسوشيتدبرس للأنباء إن موقف الاتحاد الأوروبي الأخير من شأنه أن يلحق الضرر بمؤيدي الموقف الأوروبي أكثر من إيذائه لموقف لحماس، ويعكس المعايير المزدوجة والتلاعب بقيم الديموقراطية والحرية.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي سيدفع ما يقرب من 312 مليون دولار أميركي كمساعدات للسلطة الفلسطينية عام 2006.

ويعكس التحذير الأوروبي قلقا دوليا متزايدا من إمكانية نجاح حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقرر إجراؤها في 25 من شهر كانون الثاني/ يناير المقبل.

وكانت الحركة قد حققت نجاحا كاسحا في الانتخابات البلدية في عدد من مدن الضفة الغربية الأسبوع الفائت.

على صعيد آخر، جدد مشعل تأكيده بأن الحركة لن تجدد الهدنة مع إسرائيل حين تنتهي نهاية العام الجاري قائلا "إننا لسنا متحمسين لتجديد تلك الهدنة في ضوء تواصل الاعتداءات الصهيونية ورفض إسرائيل إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين."
XS
SM
MD
LG