Accessibility links

القوات التشادية تدخل دارفور لملاحقة مسلحين شنوا هجمات ضمن تشاد


قالت تشاد إن قواتها دخلت الأراضي السودانية لملاحقة المسلحين الذين شنوا هجوما على قرية داخل تشاد نهاية الأسبوع الماضي.
وكانت تلك العناصر قد شنت هجمات على حاميات عسكرية تشادية على الحدود السودانية.
وقد اتهمت الحكومة التشادية الخرطوم بزعزعة الوضع في تشاد بدعم المتمردين الأمر الذي نفته الحكومة السودانية.
في هذا الإطار، أعرب يان إيغلاند المنسق العام لعمليات الإغاثة في الأمم المتحدة عن قلقه إزاء التوتر الموجود على الحدود بين السودان وتشاد.
وقال إيغلاند: "يجب أن نعالج الواقع الذي يواجهه زملاؤنا على الأرض ممن يشاهدون كل يوم عمليات القتل والاغتصاب والسرقة وحرق البيوت المستمرة منذ أكثر من 20 شهرا".
وفيما تحقق محادثات إنهاء الصراع في إقليم دارفور غرب السودان بعض التقدم فإنها على الأرجح ستتواصل خلال العام الجديد برغم الجهود المكثفة للتوصل إلى اتفاق قبل نهاية العام.
وتتفاوض حكومة السودان وحركتا التمرد الرئيسيتان في دارفور على إنهاء الصراع المستمر منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام وأسفر عن مقتل عشرات الآلاف وتشريد أكثر من مليوني نسمة من منازلهم إلى مخيمات اللاجئين.
وأعلن المفاوض الحكومي مطرف صديق أنه يجري إحراز تقدم في المفاوضات وسيتم التوصل إلى اتفاق بعد عيد الأضحى منتصف يناير/كانون الثاني المقبل.
ومن المقرر أن يبحث الرئيس السوداني عمر حسن البشير مع الرئيس النيجيري أولسيغون أوباسانجو التقدم الذي تم تحقيقه حتى الآن أثناء زيارة لنيجيريا تمتد يوما واحدا.
وصرح وزير الخارجية لام أكول أن الرئيس يريد التعرف عن قرب على النقاط العالقة ليتمكن من التدخل بنفسه واقترح حلول لها.
تجدر الإشارة إلى أن الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي ستسلم إلى الرئيس البشير الشهر المقبل.
XS
SM
MD
LG