Accessibility links

logo-print

ارتفاع شعبية بوش بين الأميركيين لتفاؤلهم بمستقبل الديموقراطية في العراق


أظهر استطلاع للرأي في الولايات المتحدة ارتفاع نسبة التأييد للرئيس بوش بين الأميركيين نتيجة تفاؤلهم بمستقبل الديموقراطية في العراق. كما أظهر الاستطلاع الذي أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة ABC الإخبارية الأميركية تفاؤلا خلال الأسابيع الفائتة نتيجة نجاح الحملة ضد الإرهاب وبتحسن الاقتصاد الأميركي بعد فترة من التراجع.

وقد ارتفعت نسبة التأييد للرئيس الأميركي إلى 47 في المئة بعد أن كانت قد وصلت 39 في المئة في نوفمبر/تشرين الثاني الفائت. وزادت نسبة التأييد لكيفية إدارة بوش للملف العراقي لتصل إلى 46 في المئة، كما أبدى 47 في المئة من الأميركيين الذي استطلعت آراؤهم لكيفية معالجة الرئيس الأميركي للوضع الاقتصادي. هذا وقد أبدى 56 في المئة منهم تأييدهم لكيفية إدارة بوش للحرب على الإرهاب.
وأعرب 54 في المئة من المستطلعة آراؤهم عن تفاؤلهم بمستقبل الأوضاع في العراق، بينما بلغت تلك النسبة 46 في المئة العام الفائت.
ويأتي هذا التقدم الملحوظ في شعبية بوش بعد أشهر من المتاعب والأزمات السياسية التي عصفت بالبيت الأبيض. وأبرز تلك الأزمات كان تصاعد أعمال العنف في العراق وسقوط المزيد من الجنود الأميركيين هناك، إضافة إلى ارتفاع أسعار المحروقات، وضعف استجابة الحكومة للإعصار كاترينا.
وأرجع الاستطلاع سبب التقدم الكبير في شعبية الرئيس الأميركي إلى نجاح الانتخابات النيابية في العراق وحملة العلاقات العامة لبوش التي تمحورت حول الأوضاع في العراق، حيث وجه خلال 19 يوما خمسة خطابات وعقد مؤتمرا صحفيا.

وقد شهدت شعبية بوش تزايدا حادا بين مناصريه من الجمهوريين والمحافظين. ففي الشهر الفائت ارتفعت نسبة التأييد لسياسات بوش بين الجمهوريين إلى 87 في المئة كما إن 3 من بين أربعة من المحافظين قالوا إن رئيسهم يبلو بلاء حسنا، بينما بقيت نسبة التأييد بين الديموقراطيين مستقرة أو ارتفعت بشكل طفيف.

وقد شمل الاستطلاع عينة عشوائية من 1003 أميركيا بالغا أستطلعت آراؤهم عبر الهاتف ما بين الخميس والأحد من الأسبوع الفائت.
XS
SM
MD
LG