Accessibility links

منطقة اليورو توافق على الإفراج عن قسم من قرض لليونان


قال مصدر دبلوماسي أوروبي إنه بعد مناقشات استمرت أشهرا حول مديونية اليونان، وافقت منطقة اليورو الثلاثاء على الإفراج عن قسم من قرض حيوي قيمته ثمانية مليارات يورو لليونان للحيلولة دون إفلاس البلاد، وذلك قبل 15 ديسمبر/كانون الأول.

وتقرر خلال اجتماع لوزراء المال في البلدان الـ17 في منطقة اليورو ببروكسل. منح أثينا القرض الوارد في خطة الإنقاذ الأولى لليونان في ربيع 2010، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية

وكانت البلدان الـ17 قد أعطت للمرة الأولى موافقتها المبدئية على دفع هذا المبلغ قبل استقالة الحكومة الاشتراكية برئاسة جورج باباندريو التي خلفتها حكومة وحدة وطنية يرأسها لوكاس باباديموس.

لكن هذه الدول علقت موافقتها النهائية على مطلب لمنطقة اليورو وصندوق النقد الدولي يقضي بأن تقدم الأحزاب السياسية اليونانية الثلاثة الكبرى التي تدعم حكومة الوحدة الوطنية، وعدا خطيا بتطبيق الإصلاحات التي تعهدت بها حكومة باباندريو.

وأرسل الرؤساء الثلاثة لكبرى الأحزاب ومنهم انتونيس ساماراس (يمين) الذي كان شديد التحفظ حتى الآن، تعهدا مكتوبا إلى المسؤولين الأوروبيين. إلا أن ساماراس أرفق رسالته بتحفظات وطالب ببعض التعديلات "لضمان نجاح" البرنامج.

وقال وزير المال اليوناني ايفانغيلوس فنيزيلوس في بيان صدر لدى وصوله إلى بروكسل "أمنا في اليونان كل الشروط الضرورية من أجل الدفعة المقبلة، من البرنامج الجديد للمساعدة وإشراك القطاع الخاص".

ويعني اتفاق منطقة اليورو أن أثينا ستحصل على مساعدة تبلغ 5.8 مليارات من ثمانية مليارات يورو، أما المبلغ الباقي فما زال رهنا بموافقة صندوق النقد الدولي.
XS
SM
MD
LG