Accessibility links

logo-print

جماعة إعلان دمشق تدعو الحكومة السورية للسماح بدخول مراقبين


وجهت بعض القنوات التلفزيونية والمواقع الإلكترونية اتهامات إلى سوريا بتلفيق الصور التي عرضها وزير خارجيتها على الصحافيين في دمشق لإثبات ضلوع جماعات مسلحة في أعمال العنف التي تجري هناك.

وفي لقاء مع "راديو سوا" دعا المعارض السوري الدكتور محمد غزوان عدى من جماعة إعلان دمشق الحكومة السورية إلى السماح لمراقبين عرب ودوليين بدخول سوريا والتحقق من الأمر.

وأوضح أن وجود ما "أسمتها حكومة دمشق بجماعات مسلحة هو نتيجة طبيعية لما يقترفه الجيش من عنف ضد الشعب".

وأضاف قائلا إن "المشكلة في روايات النظام السوري أنه منذ اليوم الأول لانتفاضة الشعب السوري بدأ يتكلم عن عصابات مسلحة بمعنى أنه بالأساس أن هذه الروايات هي روايات النظام السوري ورؤيته لما يحدث في سوريا بعد ثمانية أشهر من أحداث العنف والقتل من قبل أجهزة النظام وظهور عناصر منشقة عن الجيش السوري التي تقاوم الجيش النظامي لمنعه من قتل المدنيين. إذا أردنا أن نسميها عصابات مسلحة، فهي نتيجة طبيعية لتوريط الجيش السوري في عمليات القتل".

الحكومة السورية تناقش العقوبات

وفي تطور آخر، ناقش مجلس الوزراء السوري في جلسته التى عقدها الثلاثاء برئاسة عادل سفر العقوبات الاقتصادية التى فرضتها الجامعة العربية على سوريا لرفضها قرار الجامعة ومدى تأثيرها على الشعب السورى.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزير الاعلام السوري عدنان محمود في تصريح للصحافيين عقب الجلسة قال فيها إن الحكومة ركزت الثلاثاء على مناقشة العقوبات الاقتصادية التى فرضتها الجامعة العربية على سوريا لافتا إلى أنها تمس الشعب السوري بمختلف شرائحه وفئاته بعكس ما ذكر قرار الجامعة بأنها لن تؤثر على الشعب السوري.

واوضح ان الحكومة درست مجموعة من الاجراءات والتدابير للتعامل مع اثار هذه العقوبات وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني ومصلحة المواطن ومؤسساته الاقتصادية والخدمية وجميع قطاعات الدولة الاخرى.

وأشار وزير الاعلام إلى أن الحكومة أكدت على الالتزام بتأمين حاجات المواطنين ومستلزماتهم مع وجود اكتفاء ذاتي ومخزون استراتيجي من السلع الاساسية والمواد الغذائية بالمواطنة المواطنين ويبدد مخاوفهم من نقص أي سلعة فى الاسواق.

إطلاق نار عند معبر حدودي بين لبنان وسوريا

على صعيد آخر، وقع تبادل لاطلاق النار عند معبر حدودي غير شرعي بين لبنان وسوريا استخدمت فيه الرشاشات والقذائف الصاروخية، طبقا لما ذكره مصدر امني لوكالة الصحافة الفرنسية مساء الثلاثاء.

واوضح المصدر أن "تبادلا لاطلاق النار وقع قبيل منتصف ليل الاثنين الثلاثاء على معبر الريداني غير الشرعي في منطقة وادي خالد في شمال لبنان والذي يؤدي الى بلدة المشيرفة السورية".

وعثر الجيش اللبناني مساء يوم الثلاثاء على قنبلة يدوية وخمس حشوات قذائف ار بي جي في المنطقة المحيطة بالمعبر.

وافاد شاهد عيان يقطن قرب المعبر أن "اطلاق رصاص كثيفا وانفجارات سمعت ليلا عند المعبر، واعقب ذلك اطلاق نار من موقع سوري قريب في اتجاه معبر الريداني".

وأضاف أنه شاهد على الاثر "ست دراجات نارية تجتاز المعبر في اتجاه الاراضي اللبنانية يستقلها اشخاص بعضهم مسلحون".

ولم يعرف ما اذا كان هؤلاء قادمين من الاراضي السورية أم أنهم كانوا يحاولون دخول سوريا.

وقد استثني هذا المعبرإلى جانب معبر هويال الذي يبعد عنه حوالى اربعين مترا من عملية زرع الالغام التي قامت بها القوات السورية أخيرا على طول الحدود اللبنانية السورية بحجة منع تهريب السلاح من لبنان وعمليات التسلل من سوريا.

ويسلك هذا المعبر بشكل منتظم لبنانيون يقيمون في بلدة المشيرفة السورية، وهو قريب جدا من معبر رسمي بين البلدين يقع في المنطقة، كما أنه يقع ضمن اراض زراعية وفي محاذاة عدد من المنازل.

وقد استحدث الجيش السوري قبل نحو شهرين موقعا عسكريا مطلا على المعبر.

وتفيد تقارير أمنية واعلامية أن عمليات تهريب سلاح تتم من مناطق لبنانية حدودية إلى المعارضين في سوريا، يقوم بها سوريون أو لبنانيون متضامنون مع الحركة الاحتجاجية المستمرة منذ اكثر من ثمانية اشهر أو تجار.
XS
SM
MD
LG