Accessibility links

هل عدم السماح بإجراء الانتخابات في القدس الشرقية يؤجل قيامها في الأراضي الفلسطينية؟


قال مستشار الأمن القومي الفلسطيني جبريل الرجوب إن المحادثات مع الجانب الإسرائيلي حول الانتخابات في القدس الشرقية لم تسفر عن أي نتيجة.
وحمل الرجوب إسرائيل مسؤولية ما يحدث في الأراضي الفلسطينية.
ودعا الرجوب إسرائيل إلى تبني مسألة الحوار.
بدوره رفض المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية ليئور بندور أي تساهل في مسألة القدس.
وجدد المسؤول الإسرائيلي موقف بلاده الداعي لعدم السماح لحركة حماس بالمشاركة في الانتخابات العامة المقررة الشهر المقبل.
ودعا بندور السلطة الفلسطينية لنزع أسلحة الفصائل المسلحة للحيلولة دون تدهور الوضع الراهن.
وأكد بندور أن قرار إسرائيل بالانسحاب من قطاع غزة هو قرار لا رجوع عنه.
وعزا المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية العمليات التي تقوم بها إسرائيل في الضفة الغربية إلى وجوب ردع الفصائل المسلحة بعد تقاعس السلطة الفلسطينية.
وكانت إسرائيل قد أعلنت أنها ستمنع الفلسطينيين في القدس الشرقية من التصويت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في 25 من الشهر المقبل إذا شاركت في الانتخابات حركة حماس.
غير أن المسؤولين الفلسطينيين أشاروا إلى احتمال تأجيل الانتخابات إذا منعت إسرائيل سكان القدس الشرقية من المشاركة في الانتخابات، بينما ندد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالقرار الإسرائيلي وقال إنه سيدرس هذا الموضوع، في حين شدد متحدث باسم حماس على إجراء الانتخابات في موعدها المقرر.
ويذكر أن 70 من أعضاء مجلس الشيوخ قد بعثوا برسالة إلى الرئيس بوش أمس الأربعاء دعوه فيها إلى أن يوضح للزعماء الفلسطينيين ضرورة نزع أسلحة التنظيمات الإرهابية أو منعها من المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة.
XS
SM
MD
LG