Accessibility links

logo-print

إرجاء محاكمة صدام حسين ومعاونيه إلى شهر يناير المقبل


أرجئت جلسات محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وسبعة من معاونيه في قضية الدجيل إلى 24 من شهر يناير/كانون الثاني المقبل.
وكانت الجلسة السابعة من محاكمة حسين ومعاونيه قد انعقدت اليوم بحضور المتهمين الثمانية.
وقد نفى حسين خلال الجلسة أقوال الشهود، إلا أنه أقر باحتجاز عدد من أهالي منطقة الدجيل لكنه قال إنه كانوا يتمتعون بحرية الحركة.
وخلال سير المحاكمة، اتهم حسين البيت الأبيض بالكذب بشأن امتلاك العراق أسلحة كيماوية قبل الإطاحة بنظامه عام 2003.
وقال إن البيت الأبيض كذب عندما تحدث عن الأسلحة الكيماوية كما أنه كذب عند محاولته نفي تعرضه للتعذيب على أيدي الجنود الأميركيين.
وأعرب الرئيس العراقي السابق عن استغرابه لقول الشهود إنهم لم يجدوا جهة عراقية رسمية يقدمون لها شكاوى بشأن المجزرة أيام حكمه.
وقال إن العراقيين يعلمون أن تقديم الشكاوى ضد الحكومة كان ميسرا أثناء فترة حكمه.
من جهة أخر، نفى قاضي التحقيق الأول العراقي رائد جوحي أن يكون صدام حسين تعرض للضرب كما ادعى في جلسة المحاكمة السابقة، وقال القاضي إنه ليس هناك دليل واحد على أن صدام قد تعرض للضرب.
XS
SM
MD
LG