Accessibility links

عاكف: الديموقراطية الغربية تهاجم من لا يشاركها الرأي


كرر المرشد الروحي لجماعة الإخوان المسلمين في مصر ما أعلنه الرئيس الإيراني من أن اضطهاد اليهود الأوروبيين في الحرب العالمية الثانية كان مجرد أسطورة.
وقال محمد مهدي عاكف في تصريح له في القاهرة إن الديموقراطية الغربية تهاجم كل من لا يشاركها الرأي فيما يتعلق بأسطورة اضطهاد اليهود.
وضرب مثلا على ذلك عدم تساهل الغرب مع الكاتب الفرنسي روجيه غارودي الذي أدين في فرنسا عام 1998 لتشكيكه في صحة اضطهاد النازية لليهود، والمؤرخ البريطاني ديفيد إيرفينغ الذي سيواجه تهما مشابهة في النمسا في الشهر المقبل.
وكان عاكف الذي فازت جماعته بـ88 مقعدا في مجلس الشعب المصري يهاجم إصرار الولايات المتحدة على أنها تشجع الديموقراطية في الشرق الأوسط، وقال إن الحملة الأميركية في هذا السبيل ليست سوى غطاء لدعم مصالحها ومصالح الحركة الصهيونية في المنطقة.
واتهم عاكف مجلس النواب الأميركي بالنفاق لتهديده بقطع المساعدة عن السلطة الفلسطينية إذا شاركت حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في الشهر المقبل.
كما انتقد مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا لقوله إنه سيفكر مرتين قبل تقديم أي مساعدة إلى الفلسطينيين إذا شاركت حماس في الانتخابات.
من جهة أخرى، نفى النائب الأول للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر الدكتور محمد السيد حبيب ما ذكرته صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية عن وجود تنسيق بين الجماعة وحركة حماس الفلسطينية.
وأكد حبيب خلال مقابلة مع مراسلة "العالم الآن" في القاهرة إيمان رافع ما ذكرته الصحيفة الإسرائيلية عن استقبال المرشد العام لجماعة الإخوان لمرشحة حماس للانتخابات التشريعية مريم فرحات.
وقال حبيب إن الهدف كان تهنئة حماس للجماعة بما حققه الإخوان في الانتخابات التشريعية في مصر.
وعلى صعيد آخر، قال حبيب إن الجماعة قدمت دعوة لقيادات قبطية لخوض الانتخابات المحلية المقبلة على قوائم الجماعة إلا أن القيادات القبطية أكدت استحالة ذلك.
وأضاف أن الحوار بين الجانبين لا زال مستمرا. وقد أعرب الإخوان المسلمون خلال الحوار الأول مع الأقباط عن استعدادهم لإجراء مراجعات فكرية في قضايا المرأة والأقباط وفصل الدين عن الدولة.
وأكد حبيب أن جماعة الإخوان المسلمين مع حرية الفكر والإبداع ولكن في إطار المقومات الرئيسية للمجتمع.
XS
SM
MD
LG