Accessibility links

logo-print

محادثات إيران والاتحاد الأوروبي تستأنف الشهر المقبل في فيينا


عين الرئيس الإيراني علي أصغر سلطانه مندوبا جديدا لطهران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا. وذلك خلفا لمحمد مهدي أخوندزاده.
وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن سلطانه شغل عدة مناصب منها رئيس المركز النووي في مؤسسة الطاقة الذرية الإيرانية، ونائب مدير العلاقات الدولية في وزارة الخارجية.
هذا ومن المقرر أن يجري الاتحاد الأوروبي وإيران محادثات جديدة في 18 شهر يناير/كانون الثاني المقبل حول ملف إيران النووي.
فقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن ديبلوماسيين قولهم إن الاجتماع سيعقد في ذلك التاريخ في فيينا وأن الغرب سيطلب من إيران وقف عملها لإنتاج الوقود النووي لضمان عدم إنتاجها أسلحة نووية.
وكان المحادثات بين الاتحاد الأوروبي وإيران والتي توقفت في شهر أغسطس/آب الماضي عندما بدأت إيران في تخصيب اليورانيوم، قد استؤنفت يوم الأربعاء الماضي.
وقال ديبلوماسي آخر رفض الإفصاح عن هويته إن الاتحاد الأوروبي وداعمته الولايات المتحدة يرغبان في عقد الاجتماع في النصف الثاني من الشهر المقبل.
ويشارك الغرب في هذه المحادثات على افتراض أنه بحلول أواخر يناير/كانون الثاني سيتضح ما إذا كانت الجهود الحالية التي تبذل على مستوى ديبلوماسي قد استنفدت جميعها.
وكان الاتحاد الأوروبي قد هدد بنقل ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي لاحتمال فرض عقوبات على طهران إذا لم تتعاون بالكامل مع وكالة الطاقة الذرية الدولية بشأن برنامجها النووي.
XS
SM
MD
LG