Accessibility links

مسيرة حاشدة لمناصري حركة حماس سعيا لمنع تأجيل الانتخابات


قام عشرات الآلاف من مناصري حركة حماس بمسيرة في غزة رغم الأمطار الغزيرة للضغط على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خشية أن يؤجل الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في 25 من الشهر المقبل.
وندد المشاركون في المسيرة بالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتهديدهما هذا الأسبوع بقطع مساعدات حيوية عن السلطة الفلسطينية إذا سمحت لحماس بالمشاركة في الانتخابات.
وتجدر الإشارة إلى أن كثيرين من الفلسطينيين يعتبرون الفساد داخل أوساط حركة فتح التي يتزعمها عباس أكثر بكثير من الفساد داخل حماس، كما أن فتح تعاني من انقسامات داخلية بعكس حركة حماس.
هذا وكان بعض المسؤولين الفلسطينيين قد دعوا عباس إلى تأجيل الانتخابات وخاصة بعد الشعبية القوية التي أظهرتها حماس في الانتخابات البلدية في الآونة الأخيرة، غير أن حماس و10 فصائل فلسطينية بعثت برسالة إلى عباس أمس الخميس دعته فيها إلى عدم تأجيل الانتخابات حتى لو منعت إسرائيل سكان القدس الشرقية من الإدلاء بأصواتهم فيها.
من جهة أخرى، قال مسؤولون فلسطينيون كبار إن رئيس الوزراء الفلسطيني السابق أحمد قريع قرر التخلي عن خوض الانتخابات التشريعية في الشهر المقبل بعد أقل من أسبوعين من استقالته من منصبه بقصد ترشيح نفسه.
وأضاف المسؤولون أن قريع بعث برسالة إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دعاه فيه إلى تأجيل الانتخابات، كما أعرب عن معارضته دمج لائحتين من مرشحي حركة فتح في لائحة واحدة كوسيلة لرأب الصدع والانقسام داخل الحركة.
وكان قريع قد استقال من رئاسة الوزراء عملا بالقانون الذي ينص على أنه لا يجوز للمرشح في الانتخابات التشريعية أن يتولى منصبا رسميا.
غير أن نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة عزا رغبة قريع في عدم خوض الانتخابات لقرار حركة فتح إسناد رئاسة القائمة الموحدة للمرشحين لمروان البرغوثي بدلا منه.
وقال خريشة إن قريع لم يعتزل السياسة ولا يزال مرشحا لرئاسة الحكومة المقبلة.
هذا وأفادت المعلومات الواردة من الأراضي الفلسطينية أن عباس أوشك على الانتهاء من دمج القائمة الرسمية لفتح مع قائمة المستقبل لرأب الصدع داخل الحركة التي تشهد تباينا في وجهات النظر بين الفريقين القديم والجديد.
وقد صرحت انتصار الوزير المرشحة على قائمة فتح الرسمية والتي كانت برئاسة أحمد قريع قبل سحب ترشحه اليوم بأن الخلافات ما زالت موجودة حول بعض الأسماء المدرجة على قائمة فتح الانتخابية.
وأضافت الوزير في حديث لـ"العالم الآن" أن البت في موضوع توحيد قائمتي فتح سيتم قريبا.
وأكدت الوزير وهي عضو في المجلس التشريعي أنها تقف إلى جانب الداعين إلى تأجيل الانتخابات بسبب الأوضاع الأمنية.
XS
SM
MD
LG