Accessibility links

نصر الله يدعو إلى فصل قضية اغتيال الحريري عن العلاقة بين لبنان وسوريا


دعا الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله في مقابلة مع تلفزيون محطة المنار جميع الفئات في لبنان إلى فصل المقاومة عن أي خلافات سياسية داخلية.
كذلك، دعا إلى فصل قضية اغتيال الحريري عن العلاقة بين لبنان وسوريا.
ومن جهة أخرى، أجرى وفد من حزب الله اللبناني محادثات مع البطريرك الماروني نصر الله صفير في بكركي تناولت التطورات على الساحة اللبنانية في ضوء الأزمة الحكومية وامتناع الوزراء الشيعة الذين يمثلون حركة أمل وحزب الله عن حضور جلسات مجلس الوزراء احتجاجا على ما يعتبره الحزب تدويلا للوضع اللبناني.
في هذا الإطار، قال رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النيابية النائب محمد رعد بعد اللقاء: "أعربنا عن حرصنا الكامل للوصول بالحوار والاتصالات التي لا تزال مستمرة حتى الآن إلى تفاهم يضع حدا لهذه الأزمة على قاعدة الشراكة الحقيقية في القرار السياسي".
وقال عمار: "هناك شراكة في الحكومة بناء على اتفاق وهذه الشراكة يجب أن تترجم عمليا والتذرع بنص دستوري لا يلغي الالتزامات السابقة التي لا تتعارض مع النصوص الدستورية".
على صعيد آخر، حذر صفير من تداعيات الأحداث الأمنية والسياسية التي تعصف بلبنان في أعقاب انتفاضة الاستقلال التي أعادت للوطن سيادته واستقلاله.
وقال صفير في رسالة الميلاد: لقد استبشرنا أنه تم وضع حد للمآسي والفواجع التي عرفها لبنان طوال ثلث القرن المنصرم، ولكن المأساة لم تنته على الرغم مما كان من تحسن في الأوضاع ملموس. فاستعدنا قرارنا الحر، وأخذنا مصيرنا بيدنا، وشعرنا بأننا مسؤولون عن بلدنا، وعن موقعه في هذا الشرق، وفي العالم.
وحذر صفير من وجود قوى خفية تعمل في الظلام لتزرع الفتنة وتنشر الخوف وتقوض أركان الاستقلال اللبناني فتثبت أن اللبنانيين ليس باستطاعتهم أن يحكموا ذاتهم بذاتهم.
ولفت صفير إلى أن مرد التفجيرات المتتالية، والاغتيالات المتكررة حصد قادة الرأي وأهل الفكر، وهذا ما كان يقوم به النظام الشيوعي الذي زال من بلد منشئه، لكنه لا يزال فاعلا في بعض بلدان المنطقة.
ودعا صفير اللبنانيين إلى رص الصفوف ونبذ الخلافات وتوحيد الرأي لوضع خطة رشيدة تجمع جميع اللبنانيين على هدف واحد هو إعادة الطمأنينة إلى النفوس، ونشر السلام في الربوع.
XS
SM
MD
LG