Accessibility links

رامسفيلد يختتم زيارته للعراق بعشاء مع الجنود الاميركيين في الموصل


اختتم وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد زيارته للعراق بحفل عشاء مع افراد القوات الاميركية في الموصل. وتحدث بعد الحفل عما وصفه بالتطور الذي شهدته قوات الامن العراقية خلال السنة الاخيرة وزيادة حجم مسؤولياتها.

وانتقد الوزير الشكوك التي اثيرت هنا وهناك حول تحقيق النصر في العراق وافغانستان ومستقبل الوضع فيهما. ولفت الى ان التاريخ الانساني اثبت ان النصر دائما حليف الحرية في معركتها مع الاستبداد.

وأكد رامسفيلد ان الحرب في العراق سيسجلها التاريخ كحرب تحرير لبلد كان في فترة من الزمن حليفا للارهابيين ، كما ستعتبر حربا هزمت نظام صدام حسين الدكتاتوري وساندت الشعب العراقي في طريقه نحو الديموقراطية.

وكان دونالد رامسفيلد قد اشاد في وقت سابق خلال زيارته للعراق ولقائه مع مجموعة من الجنود الاميركيين بالشجاعة التي أبداها المواطنون العراقيون عندما توجهوا بالملايين الى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات رغم الأخطار التي كانت تحدق بهم. وخاطب الجنود بقوله:
"يقول معظم العراقيين إنهم راضون عن حياتهم وإنهم يتطلعون إلى مستقبلهم كشعب حر. لقد قمتم بتحرير خمسة وعشرين مليون إنسان".

ووصف رامسفيلد الصراع الدائر في العراق بأنه صراع بين إرادة من أسماهم إرهابيين وإرادة راغبين في الحرية ، مضيفاً أن القوات الأميركية تقوم بمهمة نبيلة سيثمّنها لها التاريخ :
"إنها مهمة ضرورية بالنسبة لنا جميعاً، وهي دحر الإرهابيين الذين يهددون بلادنا والأحرار في جميع أنحاء العالم. وفي الصراع بين الحرية والطغيان ، تنتصر الحرية في نهاية الأمر".
XS
SM
MD
LG