Accessibility links

logo-print

واشنطن تدعو باكستان للتراجع عن مقاطعة مؤتمر حول أفغانستان


دعت الولايات المتحدة الأربعاء باكستان لأن تعيد النظر في قرارها الامتناع عن حضور مؤتمر حول أفغانستان ستستضيفه ألمانيا في الخامس من ديسمبر/كانون الأول.

وكانت باكستان قد أعلنت الثلاثاء مقاطعة المؤتمر احتجاجا على مقتل 24 من جنودها السبت الماضي إثر قصف قوات حلف شمال الأطلسي موقعين عسكريين باكستانيين بالقرب من الحدود الأفغانية.

وصرحت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بأن باكستان والولايات المتحدة لديهما مصلحة كبيرة في ضمان أمن واستقرار أفغانستان وإحلال الديموقراطية فيها.

وجددت كلينتون موقف بلادها التي عبرت عن أسفها للحادث "المفجع" ووعدت بإجراء تحقيق "في أسرع وقت وبأكبر قدر ممكن من التفصيل"، إلا أنها امتنعت عن تقديم اعتذارات من الولايات المتحدة التي يرى المحللون الباكستانيون أنها أساسية لضمان تراجع إسلام أباد عن إجراءاتها الانتقالية.

في نفس السياق قال وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي إن برلين على تواصل مع الحكومة الباكستانية، مشيرا إلى أن عدم مشاركة إسلام أباد في المؤتمر سيكون "إخفاقا"، وأن نجاح المؤتمر ليس أساسيا لأفغانستان فحسب بل للمنطقة برمتها، خصوصا باكستان.

وكانت باكستان قد اتخذت عددا من الإجراءات للرد على مقتل جنودها فأغلقت معابرها أمام مرور شاحنات الإمدادات التابعة للقوات الدولية في أفغانستان، وأعلنت مراجعة تعاونها مع واشنطن في مكافحة الإرهاب، كما طلبت من الولايات المتحدة إخلاء قاعدة عسكرية تستخدمها في جنوب غرب البلاد.
XS
SM
MD
LG