Accessibility links

logo-print

إيرلي يدعو حزب الله إلى مقاومة سوريا بدلا من إسرائيل

  • Nasser Munir

اعتبر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي في حديث إلى قناة "الحرة" أن المقاومة كلمة زائفة وستار من الدخان. وأضاف أن حزب الله يستخدم هذه الفكرة من أجل الاستمرار في عمله، "فإذا كان مهتما بالمقاومة فلماذا لا يقاوم السوريين، ولماذا القتال في الجنوب بينما العدو هو في الشرق، ومن يشعر بالقلق في شأن استقلال وكرامة لبنان الوطنية يقاوم السوريين وليس الإسرائيليين. إن الولايات المتحدة والأمم المتحدة أوضحتا أن مزارع شبعا ليست قضية، فإسرائيل انسحبت من لبنان والأمم المتحدة أكدت ذلك".
واعتبر أن القلق اللبناني من إسرائيل يجب أن يكون ناجما عن استخدام حزب الله للأراضي اللبنانية لشن هجمات على إسرائيل من أجل استمرار الأزمة وكي يحافظ على بقائه، "وإذا استطعنا حل مشكلة حزب الله فهذا سيساعد لبنان وإسرائيل كثيرا، مما يساهم في تركيز الانتباه للأمور المهمة وهي سوريا".
وعن الحملات الإعلامية التي تشنها وسائل الإعلام السورية، أشار إيرلي إلى أن سوريا لم تترك لبنان حيث أنها سحبت جيشها لكنها لا تزال تحتفظ بمخابراتها وهي مستمرة في التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، "فهناك محاولات اغتيال واغتيالات، وأخيرا الصديق جبران تويني، الذي تم اغتياله، وعلينا الاهتمام بهذا الشأن. إن كل من ينظر إلى الوضع في لبنان وكل صديق له وكل من يعرف ماهية النظام السوري، لا يمكنه أن يغمض له جفنا وهو يدرك حتى الساعة أن سوريا لم تتخل عن لبنان ولم تسحب سيطرتها منه، لذلك يجب مواصلة الضغط عليها، كي تنسحب من لبنان في شكل تام، لذلك قامت الأمم المتحدة بتمديد مهمة اللجنة الدولية للتحقيق باغتيال الرئيس الحريري لستة أشهر، وهي تحاول مساعدة اللبنانيين والتعرف إلى قتلة جبران تويني داعيا إلى تطبيق القرارين 1559 و1636".
XS
SM
MD
LG