Accessibility links

logo-print

حملة تفتيش واسعة للعثور على الرعايا البريطانيين المخطوفين في غزة


قامت قوات الأمن الفلسطينية بحملة واسعة للعثور على الرعايا البريطانيين الثلاثة الذين اختطفهم مسلحون في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة غير أنه لم يتم إحراز أي تقدم يذكر.
وكانت الشابة كايت بورتن وهي ناشطة في مجال حقوق الإنسان تعمل في منظمة الميزان الفلسطينية لحقوق الإنسان قد اختطفت برفقة والديها الزائرين.
وقال شهود عيان إن حوالي سبعة مسلحين يحملون بنادق رشاشة اعترضوا سبيل السيارة التي كانت تقل البريطانيين الثلاثة وأخرجوهم من السيارة وأرغموهم على ركوب سيارة بيضاء قبل أن يغادروا المكان.
وقال كمال الشرفي رئيس منظمة الميزان إن جهود الإفراج عن المختطفين الثلاثة معقدة لأن الخاطفين لم يعرّفوا أنفسهم كما أنهم لم يعلنوا عن أي مطالب.
وكانت سلطات الأمن الفلسطينية قد اتصلت بإحدى الجماعات الفلسطينية المسلحة غير أنه تبين أنه ليست لتلك الجماعة صلة بالحادث.
هذا واعتصم عشرات الناشطين في مجال حقوق الإنسان في مدينة غزة للمطالبة بالإفراج عن البريطانيين.
مراسل "العالم الآن" في غزة ألفت حداد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG