Accessibility links

logo-print

دعوات إلى تظاهرات جديدة دعما للثورة والمجلس العسكري


على الرغم من انطلاق الانتخابات البرلمانية المصرية، دعا "ائتلاف شباب الثورة" إلى مليونية جديدة في ميدان التحرير يوم الجمعة المقبل دعما لقتلى احتجاجات الأسبوع الماضي، بينما دعا "اتحاد حركات الأغلبية الصامتة" المؤيد للجيش إلى تظاهرة أخرى في العباسية.

وقال "ائتلاف شباب الثورة" في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن "دماء الشهداء التي سالت في شارع محمد محمود ، وهو الشارع الذي شهد اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة أوقعت 42 قتيلا، أضافت رافدا جديدا إلى نهر الدماء الزكية التي سالت منذ 25 يناير ".

وأضاف الائتلاف "لولا الدماء التي سالت في محمد محمود لما اجبر المجلس العسكري على الإعلان عن جدول زمني لتخليه عن السلطة ولما قام لواءات المجلس بتوفير التأمين للعملية الانتخابية وإنهاء الانفلات الأمني المريب الذي نعاني منه من تسعة شهور".

من جهة أخرى، قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن "اتحاد حركات الأغلبية الصامتة" أعلن عن تنظيم مليونية في ميدان العباسية (على بعد حوالي ثلاثة كليومترات من ميدان التحرير) الجمعة المقبل تحت عنوان "جمعة دعم الشرعية" وذلك بهدف "دعم استمرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة في إدارة شؤون البلاد لحين انتخاب رئيس الجمهورية".

وأعرب الاتحاد عن "رفضه أن يكون ميدان التحرير هو المصدر الوحيد للشرعية، أو أن يتحدث بالإنابة عن جموع الشعب المصري"، بحسب الوكالة.

وكان رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي تعهد الأسبوع الماضي بعد اندلاع التظاهرات والاشتباكات في ميدان التحرير بنقل السلطة إلى رئيس جمهورية منتخب في موعد لا يتجاوز نهاية يونيو/حزيران المقبل.

وتأتي هذه الدعوة إلى التظاهرات بالتزامن مع انتهاء التصويت في المرحلة الأولى من أول انتخابات برلمانية بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي.

XS
SM
MD
LG