Accessibility links

logo-print

عباس يصر على مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية في الانتخابات التشريعية


قال رئيس السلطة الفلسطينية إن الانتخابات الفلسطينية لن تجري في موعدها المقرر إذا أصرت إسرائيل على منع فلسطينيي القدس الشرقية من المشاركة في التصويت. وأضاف محمود عباس في الدوحة التي زارها الاثنين بعد زيارة لدولة الإمارات أن الفصائل الفلسطينية كلها متفقة على تأجيل الانتخابات إذا لم تتسن مشاركة سكان القدس فيها.
وكانت إسرائيل قد سمحت لهؤلاء بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية التي جرت قبل عام، لكن ارتباكا ساد عملية تسجيل هؤلاء الناخبين وأدى إلى عدم مشاركة عدد كبير منهم، كما شارك فلسطينيو القدس الشرقية البالغ عددهم 200 ألف شخص، في أول وآخر انتخابات تشريعية جرت في المناطق الفلسطينية قبل 10 أعوام.
وفي الوقت نفسه، طالب عباس الفصائل الفلسطينية بالتزام الهدنة المعلنة مع إسرائيل والتي انتهت فعليا مع نهاية العام المنصرم.
وقال عباس إن على الفصائل ألا توفر لإسرائيل ذريعة لتبرر سياساتها المجحفة بحقوق الفلسطينيين في مناطقهم.
أكد الدكتور صائب عريقات مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية إجراء الانتخابات التشريعية في موعدها رغم المطالبة بتأجيلها.
وأوضح عريقات في حديث لـ"العالم الآن" أن إجراء الانتخابات في موعدها سيساهم في وقف الفوضى داخل الأراضي الفلسطينية.
بدوره، قال سامي أبو زهري الناطق باسم حماس في حديث لـ"العالم الآن" إنه ليس هناك من بديل عن إجراء الانتخابات في موعدها المحدد.
على الصعيد الأمني، وقع اشتباك مسلح بين عناصر من حركة فتح ورجال شرطة فلسطينيين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وقال شهود عيان إن الاشتباك وقع عندما فتح مسلحون النار على رجال الأمن الذين كانوا يلاحقونهم بعد أن سرقوا سيارتي شرطة.
وقال المسلحون إنهم سرقوا السيارتين للضغط على الحكومة الفلسطينية لتطلق سراح مسلحا من فصيلهم احتجز الأحد.
ويعاني قطاع غزة من توتر أمني منذ انسحاب إسرائيل منه قبل ثلاثة أشهر، فيما تحاول السلطة الفلسطينية فرض سيطرتها عليه ومواجهة التحدي الأمني الذي تشكله الفصائل المسلحة.
وفي الشأن الحياتي، وصلت إلى قطاع غزة عن طريق معبر رفح على الحدود المصرية أول مجموعة شاحنات تدخل القطاع بعد إعادة فتح المعبر في الخامس والعشرين من نوفمبر/تشرين ثاني الماضي.
وقد دخلت المجموعة المؤلفة من 20 شاحنة تحمل بضائع تبرعت بها قطر لقوات الأمن الفلسطينية بعد إخضاعها للتفتيش في معبر كيريم شالوم الذي تسيطر عليه إسرائيل.
وقال مدير المعبر سمير أبو نحلة إن 80 شاحنة أخرى ستصل إلى قطاع غزة خلال الأيام القليلة المقبلة حاملة بقية البضائع التي تبرعت بها الحكومة القطرية.
على صعيد آخر، لقي مسلحان فلسطينيا مصرعهما في غارة إسرائيلية على شمال قطاع غزة مساء الاثنين.
وقالت مصادر أمنية إن الغارة أصابت سيارة تابعة لحركة الجهاد الإسلامي وكان بداخلها ثلاثة من عناصر الحركة لقي منهم اثنان مصرعهما وأصيب الثالث بجراح خطيرة.
وفيما لم يرد تعليق من جانب الجيش الإسرائيلي وصف راديو إسرائيل الحادث بأنه يأتي في إطار استهداف عناصر الميليشيا الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG