Accessibility links

واشنطن تجدد رفضها قيام إيران بأية أنشطة لتخصيب اليورانيوم


حذرت الولايات المتحدة إيران من عواقب المضي قدما في خططها استئناف الأبحاث الخاصة بدورة الوقود النووي. وقالت إنها تزيد من قدرة إيران على صنع قنبلة نووية.
وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورميك بأنه إذا اتخذت طهران أي خطوات أخرى لتنفيذ عمليات تخصيب اليورانيوم فإنه سيتعين على المجتمع الدولي النظر في اتخاذ تدابير إضافية للحد من طموحات إيران النووية.
وأضاف المتحدث أن واشنطن تشتبه بأن عمليات البحث والتطوير تدفع إلى مزيد من الاعتقاد بان طهران تسعى لحيازة أسلحة نووية.
كذلك، أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان أنه يتعين على إيران الالتزام بالاتفاقات والمواثيق الدولية والتعاون مع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة.
وأشار ماكليلان إلى أن واشنطن لا تزال تؤيد المساعي الأوروبية لحل الخلاف مع إيران بالسبل السلمية والديبلوماسية.
وقال ماكليلان إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحاول الحصول على توضيحات بشأن القرار الإيراني.
وجدد ماكليلان التشديد على موقف واشنطن الرافض لقيام إيران بأية أنشطة متعلقة بتخصيب اليورانيوم.
وقال: "موقفنا هو أنه في حال اتخاذ إيران أي أنشطة أخرى متعلقة بالتخصيب فإنه سيتعين على المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات إضافية لإحجام التطلعات النووية الإيرانية."
وأعرب ماكليلان عن استمرار تأييد الولايات المتحدة لجهود الدول الأوروبية الثلاث وروسيا لحل الأزمة التي أثارها البرنامج النووي الإيراني، وقال إنه يتعين على حكومة طهران الاستجابة بشكل جدي للمطالب الدولية وإلا فإنها ستواجه المزيد من العزلة.
وجاءت مناشدة البيت الأبيض بعد أن أعلنت الوكالة في وقت سابق من الثلاثاء إنها تلقت خطابا من حكومة طهران تقول فيه إنها سوف تستأنف أبحاثها حول دورة الوقود النووي الأسبوع المقبل.
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد جدد إصرار بلاده على مواصلة أنشطتها النووية. فقد أبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنها تعتزم استئناف الأبحاث النووية قريبا.
وأفادت وزارة الخارجية الإيرانية أنه يمكن قبول اقتراح روسيا بتنفيذ مشروع مشترك لتخصيب اليورانيوم في روسيا بالإضافة إلى تشييد مرافق للتخصيب في إيران.
وقال حميد رضا آصفي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: "يبدو الاقتراح الروسي غامضا، فإذا كانوا يقترحون التخصيب فقط في روسيا فهذا غير مقبول أما إذا كان الأمر مكملا لخطة موازية فسندرس الاقتراح."
من جهته، أعلن محمد سعيدي نائب رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية أن بلاده قررت استئناف أبحاثها بشأن إنتاج الوقود النووي خلال الأيام القادمة وليس عمليات تخصيب اليوارنيوم.
وقال إن حكومته وافقت طواعية قبل عامين ونصف على وقف الأبحاث الخاصة بإنتاج الوقود النووي، وأن العديد من الخبراء والتقنيين النوويين الإيرانيين قد تضرروا من ذلك القرار بسبب فقدانهم لوظائفهم.
وأضاف سعيدي أن ذلك هو السبب وراء اتخاذ إيران قرار استئناف تلك الأبحاث وأنه تم إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بذلك.
وشدد على أن تلك الأبحاث ليست جزءا من نشاطات إنتاج الوقود النووي وإنما منفصلة عنه.
XS
SM
MD
LG