Accessibility links

logo-print

إسرائيل توقف الحملات الانتخابية في القدس الشرقية


أوقفت إسرائيل حملات الفلسطينيين الانتخابية في أول أيامها، الأمر الذي يهدد الانتخابات بمجملها بعد أن أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أنه قد يرجئها إذا ما منعت إسرائيل سكان القدس من التصويت.
وضربت الشرطة الإسرائيلية بعض موظفي الحملات الانتخابية بالهراوات وألقت القبض على سبعة منهم.
فرقت الشرطة الإسرائيلية مجموعة من الفلسطينيين كانوا يقومون بالدعاية لبعض مرشحيهم في الانتخابات المقبلة في القدس الشرقية.
وقالت حنان عشراوي التي أصرت على بدء حملتها الانتخابية من هناك: "إن للفلسطينيين الحق في الترشيح والانتخاب وممارسة حقوقهم الديموقراطية في القدس."
وأضافت عشراوي مخاطبة الجنود الذين حاولوا فض التجمع: "يجب عدم السماح بالتدخل على هذا النحو لانتزاع لافتاتنا الدعائية."
وقال مصطفي البرغوثي الذي اعتقلته الشرطة بعدها: "نحن هنا بدون تصريحات لكننا نتحداهم ولا أدري ماذا سيفعلون. وأنا أعلن من هنا أحقية الفلسطينيين في البقاء في القدس الشرقية وممارسة حقوقهم."
وقد صرحت فيرونيك دو كايسر رئيسة فريق المراقبة التابع للإتحاد الأوروبي قائلة: "من الواضح أن الإسرائيليين قاطعوا التجمع، ورغم تدخلهم بطريقة معتدلة لكنها قاطعت المرشحين وتلك بادرة غير مشجعة."
وفي هذه الأثناء، قال السياسي الإسرائيلي المخضرم شيمون بيريز إن الحكومة لم تقرر حتى الآن موقفها من تصويت سكان القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967.
وكانت إسرائيل قد سمحت لهؤلاء بالتصويت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية الأخيرة التي جرت قبل عقد كامل.
من جهة أخرى، يبدأ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حملته الانتخابية الأربعاء لدى عودته إلى رام الله بعد جولة عربية استمرت أربعة أيام.
وكان عباس قد بحث مع عاهل البحرين الثلاثاء الأوضاع في المناطق الفلسطينية قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات التشريعية المقررة في 25 من الشهر الجاري.
وشدد عاهل البحرين الملك حمد أثناء مباحثاته مع عباس على أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية وتعهد بدعم البحرين لجهود السلطة الرامية إلى إقامة دولة فلسطينية.
وكان عباس قد حذر الاثنين من احتمال تأجيل الانتخابات الفلسطينية، وهي الثانية منذ اتفاق أوسلو عام 1993، إذا أصرت إسرائيل على منع سكان القدس الشرقية من المشاركة في الاقتراع.
كما دعا عباس الفصائل الفلسطينية إلى الاستمرار في احترام التهدئة مع إسرائيل، كي لا يمنحوا إسرائيل ذريعة للتدخل في المناطق الفلسطينية.
من ناحية أخرى، اتهم صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين إسرائيل بالسعي لعرقلة الانتخابات التشريعية.
مراسل "العالم الآن" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG