Accessibility links

logo-print

تحذير دولي لإيران من مغبة استئناف أنشطة الأبحاث النووية


حذرت ألمانيا وفرنسا إيران من مغبة استئنافها أنشطة الأبحاث النووية وقالتا إنها تعرض للخطر محادثات التوصل إلى حل وسط بشأن طموحات طهران النووية.
وكانت إيران قد أعلنت أنها سوف تستأنف أبحاثها على دورة وتطوير الوقود النووي الأسبوع المقبل وهي خطوة ستزيد الضغط الغربي على طهران.
وقال المتحدث باسم الخارجية الألمانية إن إعلان إيران عزمها استئناف تلك الأنشطة يمكن أن يلحق الضرر بالمحادثات التمهيدية.
أما نظيره الفرنسي فقال إن الإعلان الإيراني يبعث على القلق ودعا طهران إلى الرجوع عن قرارها.
ومن جانبها، دعت واشنطن المجتمع الدولي إلى النظر في مزيد من التدابير لكبح جماح الطموحات النووية.
وفي السياق ذاته، صرح محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنه يتعين على إيران الالتزام بقرار وقف جميع أنشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم، وذلك تعليقا على الرسالة التي وجهتها طهران إلى الوكالة تخبرها فيها بأنها قررت استئناف عمليات التطوير في إطار برنامجها النووي السلمي ابتداءا من التاسع من الشهر الجاري.
وقال البرادعي إنه أبلغ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمضمون الرسالة الإيرانية وأن موظفي الوكالة يحاولون الحصول على توضيحات من الحكومة الإيرانية بشأن تداعيات قرارها.
وأضاف البرادعي في بيان أن مجلس محافظي الوكالة يترقب من إيران عدم استئناف أي من أنشطتها المتعلقة بالتخصيب وذلك كإجراء رئيسي لبناء الثقة.
وعلى الرغم من أن البرادعي أقر بأنه بموجب معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية يحق لجميع الدول بما فيها إيران استخدام التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية، غير أنه جدد دعوته لحكومة طهران باتخاذ الخطوات التي تطالب بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أجل حل الأزمة التي أثارها البرنامج النووي الإيراني.
XS
SM
MD
LG