Accessibility links

logo-print

عباس يتمنى الشفاء لشارون وحذر يسود الساحة السياسية الفلسطينية


وفي إسرائيل، قال المسؤولون الإسرائيليون إن الانتخابات ستجري في موعدها المقرر في 28 من شهر مارس/آذار على الرغم من الحالة الصحية لشارون.
واستبعد المقربون من شارون أن يتعافى بشكل كامل يؤهله لاستئناف مسؤولياته، وقد رأس إيهود أولمرت القائم بأعمال رئيس الوزراء اجتماع الحكومة الطارئ الذي عقد صباح اليوم.
ويبلغ أولمرت من العمر 60 عاما وقد ولد في مدينة بنجامينا في شمال إسرائيل، وهو حائز على ثلاث إجازات جامعية في علم النفس والفلسفة والحقوق، وعمل كمحام قبل دخوله المعترك السياسي.
وخاض أولمرت في عام 1999 معركة ضد شارون على رئاسة حزب الليكود، لكنه خسر هذه المعركة ليصبح بعدها أقرب إلى شارون من أي وقت مضى.
شهد نهج أولمرت كما نهج صديقه شارون تحولا في السنوات الأخيرة إذ انتقل من صفوف الصقور في إسرائيل إلى سياسة الاعتدال. انتخب أولمرت نائبا في الكنيست للمرة الأولى وهو في الثامنة والعشرين من عمره، وأصبح عام 1988 وزيرا في الحكومة الإسرائيلية من دون حقيبة، وفي العام 1999 أسندت إليه وزارة الصحة.
وعلى صعيد الحالة الصحية لشارون، قال البروفسور شلومو مور يوسف مدير مستشفى هداسا إن الأطباء سيبقون شارون في حالة غيبوبة لمدة 24 ساعة على الأقل لتخفيف ضغط الدم في الجمجمة.
ولفت يوسف إلى أن حالة شارون حرجة ولكنها مستقرة كما أن جميع الوظائف الحيوية والقياسات التي يتعين تسجيلها تبدو على الشكل المتوقع بعد العملية الجراحية الطويلة التي خضع لها.
ويذكر أن العملية الجراحية التي خضع لها شارون استغرقت نحو ثماني ساعات تمكن خلالها الأطباء من وقف نزيف حاد في المخ.
XS
SM
MD
LG