Accessibility links

عباس يلتقي ليفني في عمان ويبلغها أن السلام هو الطريق الوحيد لحل الدولتين


أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال لقائه تسيبي ليفني في عمان أن خيار السلام والمفاوضات يعتبر الطريق الوحيد لتحقيق مبدأ حل الدولتين على حدود 1967، وقال إن ذلك يتضمن حل قضايا الوضع النهائي كافة، بما يشمل القدس واللاجئين والحدود والاستيطان والأمن ويقود لإنهاء الصراع.

وقال عباس خلال لقائه مع زعيمة المعارضة الإسرائيلية رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني، والوفد المرافق لها والمكون من أعضاء الكنيست تساحي هنغبي، وروني بار أون، إضافة إلى حاييم رامون في العاصمة الأردنية عمان، إن سعينا للحصول على العضوية في مجلس الأمن لا يهدف إلى عزل إسرائيل أو نزع الشرعية عنها، وإنما لحماية خيار الدولتين على حدود 1967 طبقا لما ذكرته وكالة أنباء وفا الفلسطينية.

وشدد عباس على وجوب التزام الجانبين بتنفيذ ما عليهما من التزامات من المرحلة الأولى لخارطة الطريق، وتحديدا وقف الاستيطان وقبول مبدأ الدولتين على حدود 1967.

وتطرقت المحادثات إلى المصالحة الفلسطينية، التي اعتبرها الرئيس مصلحة فلسطينية عليا، ونقطة ارتكاز لعملية السلام، حيث شدد على أن الحكومة الفلسطينية التي ستشكل من تكنوقراط ومستقلين، سوف تلتزم بمبادئه، وتحديدا قبول الاتفاقات الموقعة، ومبدأ الدولتين، والالتزام بخيار السلام، ونبذ العنف.

وحضر اللقاء: عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ومستشار عباس للشؤون السياسية نمر حماد، والمستشار الخاص مصطفى أبو الرب، والمستشار للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى المملكة الأردنية الهاشمية عطا لله خيري.

إسرائيل تفرج عن عائدات الضرائب

وقد وصف نمر حماد المستشار السياسي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قرار إسرائيل الأربعاء الإفراج عن عائدات الضرائب المستحقة للسلطة الوطنية الفلسطينية بأنه رضوخ من رئيس الوزراء الإسرائيلي للضغوط الدولية بحسب تعبيره.

غير أن عوفير غندلمان المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، قال إن بلاده لم تتعرض لأي ضغوط وأوضح لـ"راديو سوا" دوافع هذا القرار: " هذا ليس صحيحا، القرار يعود لإسرائيل، صحيح أن عددا من الدول عبرت عن رأيها من هذه القضية، ولكن لم تمارس أي ضغوطات على الحكومة الإسرائيلية وعلى رئيس الوزراء، في نهاية المطاف فإن الأحداث على الأرض لا تبرر تعليق هذه الأموال لأنه لم يتم حتى الآن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية تضم منظمة إرهابية والسلطة الفلسطينية أوقفت الحراك الأحادي في الأمم المتحدة وفي المحافل الدولية، لذلك نحن اتخذنا قرارا بتحويل هذه المستحقات، ولكن إذا اتضح أن السلطة سوف تعود إلى المسار الأحادي فسوف نعيد النظر في السياسة الإسرائيلية في هذه القضية".

XS
SM
MD
LG