Accessibility links

logo-print

الطالباني: جماعات الرعب الأسود لن تمنع العراقيين من تشكيل حكومة وطنية


قتل 120 شخصا وأصيب أكثر من 200 آخرين في هجمات انتحارية في كربلاء والرمادي الخميس والذي يعد واحدا من أشد الأيام فتكا بالعراقيين منذ أربعة أشهر.
فقد فجر احد الانتحاريين حزاما ناسفا قرب مرقد الإمام الحسين في كربلاء، مما أدى إلى مقتل 50 شخصا وإصابة 138 بجروح.
وبعد ذلك بنحو ساعة فجر انتحاري آخر حزاما ناسفا قرب مركز للمجندين في الشرطة العراقية في الرمادي أدى إلى مقتل 70 شخصا وإصابة 65 آخرين بجروح.
وقد حمل الرئيس العراقي جلال طالباني جماعات الرعب الأسود مسؤولية الهجومين.
وقال إن تلك الجماعات لن تنجح في منع العراقيين من تشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على تلبية مطالب مختلف الفئات الدينية والعرقية في البلاد.
هذا وأعلن الجيش الأميركي مقتل سبعة جنود أميركيين الخميس.
وقال إن خمسة منهم قتلوا في انفجار قنبلة على جانب أحد الطرق في بغداد، بينما قتل الآخران بطريقة مشابهة في مدينة النجف، وبذلك يرتفع عدد القتلى الأميركيين في العراق منذ بدء الحرب إلى 2189.
من جهة أخرى، قال الجنرال بيتر بايس رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة إن من المرتقب أن تتراجع أعمال العنف في العراق خلال العام الجاري وذلك تزامنا مع تحسن الظروف السياسية هناك.
وقال الجنرال بايس ردا على سؤال حول مستقبل حركة التمرد في العراق إنه لا يملك بلورة سحرية لمعرفة المستقبل غير أنه يمكن القول إن الظروف التي تسمح للمتمردين بالقيام بنشاطاتهم تتغير مع تزايد رغبة الشعب العراقي في حل مشاكله عبر الوسائل السلمية، وبالتالي يتقلص عدد الأشخاص الذي يرغبون في القيام بأعمال العنف.
XS
SM
MD
LG