Accessibility links

أوباما يحذر من ضربة قوية للاقتصاد الأميركي


حذر الرئيس أوباما من ضربة قوية للاقتصاد الأميركي في حال معارضة الجمهوريين خطته تمديد خفض الضرائب على الدخل، قائلاً إن البلاد لم تتعاف بشكل كامل من الركود.

وفي إطار زيارته لمدينة سكرانتون بولاية بنسلفانيا أمس الأربعاء، خيّر أوباما الجمهوريين بين تخفيض ضرائب الأثرياء أو اقتطاع المزيد من مرتبات الطبقة العاملة.

وانتقد أوباما ما أسماه تناقض الجمهوريين الذين يؤيدون استمرار الاقتطاعات الضريبية من الطبقة العاملة، لكنهم يصوتون ضد تمديدها.

وقال "آمل أنهم لا يريدون تسجيل مكاسب سياسية وحسب، آمل أنهم يريدون مساعدة اقتصادنا، فهذا الأمر ليس له علاقة بمن سيفوز أو يخسر في واشنطن، وإنما المطلوب من خلاله تحقيق مكسب للشعب الأميركي".

ويريد أوباما وحزبه الديموقراطي تمويل تمديد تخفيضات ضريبة الدخل عن طريق زيادة الضرائب على الأميركيين الأكثر ثراء وهي مقاربة يعارضها الجمهوريون بشدة.

إلا أن الرئيس الأميركي قال إن المسألة قد يجري تصويت بشأنها في الكونغرس في وقت قريب ربما يوم الجمعة.

ومضى قائلا "إذا لم يتخذ الكونغرس إجراء بشأن تخفيضات ضريبة الدخل فإن الأميركيين من الطبقة المتوسطة سيواجهون زيادة في ضرائبهم في وقت ربما يكون الأسوأ".

وأضاف أوباما "سيكون ذلك صعبا عليكم. وسيكون أيضا ضربة شديدة للاقتصاد لأننا لم نتعاف بعد بشكل كامل من الركود".

XS
SM
MD
LG