Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي يعلن عن تحطم مروحية ومقتل 12 جنديا على متنها في العراق


أعلن الجيش الأميركي تحطم مروحية عسكرية أميركية من طراز بلاك هوك في وقت متأخر من ليل السبت ومقتل ملاحيها الأربعة إضافة إلى ثمانية أشخاص كانوا على متنها.
وأضاف الجيش في بيان خاص الأحد أن المروحية كانت جزءا من سرب مكون من مروحيتين كانتا تتنقلان بين القواعد العسكرية الأميركية بالقرب من مدينة تلعفر عندما انقطع الاتصال بها.
وأشار إلى أن تحقيقا فتح لمعرفة أسباب تحطم المروحية التي تم تحديد موقع سقوطها ظهر الأحد.
ويعتبر هذا الحادث الأسوأ من نوعه في العراق خلال عام منذ أن تحطمت الناقلة الجوية من طراز CH53 بسبب سوء الأحوال الجوية في يناير/كانون ثاني الماضي مما أسفر عن مقتل 31 جنديا أميركيا كانوا على متنها.
ها ولم يفصح الجيش الأميركي عن سبب تحطم المروحية مساء السبت على بعد سبعة أميال شرقي مدينة تلعفر، والتي تظهر السجلات العسكرية أنها كانت تحمل ثمانية جنود بالإضافة إلى طاقمها المؤلف من أربعة أشخاص.
وعلى صعيد آخر، قال الجيش الأميركي إن خمسة جنود من قوات مشاة البحرية الأميركية قد لقوا حتفهم خلال عطلة نهاية الأسبوع في العراق، فقد قتل ثلاثة منهم خلال اشتباكات بالأسلحة الخفيفة وقعت الأحد في مدينة الفلوجة، فيما لقي اثنان آخران حتفهم أمس عند انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق.
على صعيد آخر، قال الجيش الأميركي إن الرهينة الفرنسي المختطف من قبل جماعة مسلحة في العراق قد تمكن من الهرب بعدما لاذ الخاطفون بالفرار من المنزل الذي كانوا يحتجزونه فيه على أثر محاصرة القوات الأميركية والعراقية له.
وقال الميجور جيم كراوفرد إن المهندس الفرنسي برنار بلانش البالغ من العمر 52 عاما عاد في وقت لاحق إلى المنطقة مع القوات الأميركية لإرشادها عل الخاطفين.
وأضاف أنه تمكن من الفرار السبت بعدما فر خاطفوه فجأة من المنزل المجود بإحدى المزارع في ضواحي بغداد خلال عملية بحث واسعة قامت بها القوات الأميركية والعراقية في المنطقة.
وقال إنه عندما أدرك المهندس الفرنسي أنه بمفرده في المنزل ورأى القوات الأميركية على مسافة بعيدة وهي تتقدم نحو المنزل فر عبر إحدى النوافذ وبدا في الركض باتجاه تلك القوات.
XS
SM
MD
LG