Accessibility links

logo-print

مقتل 28 شخصا في تفجيرين انتحاريين داخل مجمع وزارة الداخلية العراقية


فجر انتحاريان نفسيهما داخل مجمع وزارة الداخلية العراقية بعدما كانا يرتديان ملابس ضابطين رفيعين مما أسفر عن مقتل 28 شخصا وإصابة 25 آخرين.
وقد حصل ذلك في الوقت الذي كان فيه السفير الأميركي زالماي خليل زاد يحضر مراسيم إحياء اليوم الوطني للشرطة في مكان قريب دون أن يصاب بأذى.
وقد أعلن تنظيم القاعدة في العراق مسؤوليته عن الهجوم، لافتا إلى أن الانتحاريين استطاعا تجاوز تسع نقاط تفتيش، وهو الأمر الذي يزيد حسب المراقبين من التساؤلات حول مدى دقة الإجراءات الأمنية التي يتم اتخاذها حول المواقع الحساسة في العراق.
وجاء في بيان للتنظيم نشر على موقع الكتروني أن انتحاريين من التنظيم نفذا الهجومين لما اعتبره ثأرا للمسلمين من السنة الذين يتعرضون للتعذيب في سجون الوزارة على حد تعبير البيان.
هذا وقد صرح رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري بأن تنفيذ قانون مكافحة الإرهاب يعد وسيلة رئيسية للقضاء على الجماعات الإرهابية في البلاد.
مراسل "العالم الآن" في بغداد أحمد جواد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG