Accessibility links

logo-print

بوش يحدد ثلاثة أصعدة مهمة في إطار الجهود الأميركية في العراق


قال الرئيس جورج بوش في كلمة ألقاها أمام مجموعة من المحاربين القدامى في واشنطن إن جهود الولايات المتحدة في العراق ستركز خلال عام 2006 على ثلاثة أصعدة مهمة سياسية وأمنية واقتصادية.
وأوضح هذه الأصعدة بالقول: "على الصعيد السياسي سنساعد العراقيين في ترسيخ المكاسب الديموقراطية التي حققوها خلال العام الماضي، ونساعدهم في إقامة مؤسسات ديموقراطية وحكومة موحَّدة ومجتمع حر.
وعلى الصعيد الأمني سنواصل الحرب على الإرهابيين والصداميين ونستمر في تعزيز قوات الأمن العراقية مع التركيز على تحسين قدرات الشرطة لتتمكن القوات العراقية خلال الأشهر 12 المقبلة من تسلم مزيد من المناطق من قوات التحالف والاضطلاع بدور رئيسي في القتال.
وعلى الصعيد الاقتصادي سنواصل جهود إعادة الإعمار".
كما أكد الرئيس بوش على تصميم الولايات المتحدة على تحقيق النصر في حربها على الإرهاب وأوضح أن العراق الذي بات ميداناً للمعركة بين الولايات المتحدة والإرهابيين سيصبح نموذجا للحرية.
وأضاف: "لقد أوضح الإرهابيون بجلاء أنهم اتخذوا من العراق جبهة رئيسية في حربهم على الإنسانية، وعليه يتعين علينا أن ندرك أن العراق أصبح جبهة رئيسية في حربنا على الإرهابيين. هدفنا في العراق هو تحقيق النصر".
وتوقع بوش استمرار القتال خلال هذا العام: "سنشهد مزيداً من المعارك الضارية والتضحيات خلال عام 2006 لأن أعداء الحرية في العراق لا يزالون يبذرون العنف والدمار".
وحدد بوش معالم النصر بقوله: "سيتحقق النصر عندما لا يكون باستطاعة الإرهابيين والصداميين تهديد الديموقراطية في العراق. سيتحقق النصر عندما تتمكن قوات الأمن العراقية من توفير الأمن لمواطنيها. سيتحقق النصر عندما لا يوفر العراق ملاذا آمنا للإرهابيين يستطيعون منه التخطيط لشن هجمات جديدة على بلادنا. وعندما يتحقق النصر وتترسخ الديموقراطية في العراق، سيصبح ذلك البلد نموذجاً للحرية تحتذي به الدول الأخرى في الشرق الأوسط الكبير".
XS
SM
MD
LG