Accessibility links

logo-print

هيوز تؤكد على أهمية التواصل مع الجالية المسلمة الأميركية لمواجهة تهديدات الإرهاب


قامت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الديبلوماسية العامة كارين هيوز بزيارة الثلاثاء لأحد المراكز الإسلامية في ولاية ميرلاند للمشاركة في احتفالات عيد الأضحى.
وقد ألقت هيوز كلمة في مركز المجتمع الإسلامي في فريديريك في ولاية ميرلاند، جاء فيها: "أود أن أعرب عن الشكر للإمام يحيى هندي لصداقته وخصال القيادة التي يتمتع بها، لقد أبلغته في طريقنا إلى هنا بأنه معلم جيد، لقد شاهدته مؤخرا على شاشة إحدى القنوات التلفزيونية حينما كان يقوم بعمل رائع من خلال الحديث إلى الأطفال وتلقينهم تعاليم دينكم والقيم التي نؤمن بها جميعا كمخلوقات بشرية."
وأضافت هيوز "أشعر بالشرف لتواجدي هنا للمشاركة في الاحتفال بالعيد، وإنه لأمر رائع مشاهدة جميع الأطفال وهم يرتدون ملابسهم الاحتفالية والبسمة على وجوههم."
وقالت: "إنه احتفال جيد للأسرة والجالية. وأنا أشعر بشرف عظيم لأنكم طلبتم مني أن أحضر هنا معكم وأنه كان باستطاعتي الحضور."
وشددت هيوز على أن "العيد يمثل احتفالا بالالتزام والطاعة لله وكذلك احتفالا برحمة الله ونعمه علينا جميعا. إنه وقت للاحتفال مع الأسرة والمجتمع وهو وقت للصدقة."
ولفت هيوز إلى خطاب الإمام يحيا وقالت: "لقد أثار اهتمامي خطاب الإمام الذي قال فيه إن لدينا جميعا شيئا ما يمكن منحه من أجل الصالح العام. وهذا ما أحاول التفكير فيه خلال الفترة التي لي امتياز تمثيلكم وخدمة وطننا، وهي فرصة بالنسبة لي لكي يكون لدي أمر يمكنني أن أقدمه من أجل المصلحة العامة، ولدى كل فرد منا أشياء يمكننا أن نتقاسمها مع بعضنا البعض والمساهمة في الصالح العام.
وأشارت هيوز إلى ما قاله الرئيس بوش، وقالت: "لقد ساهم المسلمون الأميركيون في جعل بلدنا أكثر قوة من خلال الكرم والرحمة والالتزام بالدين."
إنه لمن الشرف التواصل مع الجالية المسلمة الأميركية والتعاون معكم خلال عملنا المشترك لمواجهة تهديدات الإرهاب وإيديولوجيات الكراهية في العالم. وإنني أعرب عن تقديري الخالص لفرصة الحضور إلى هنا."
وقالت هيوز: إنني أرغب في قراءة رسالة من الرئيس بوش: "إنني أرسل تهاني للمسلمين عبر العالم خلال الاحتفال بعيد الأضحى. عندما طلب الله من إبراهيم التضحية بابنه وضع إبراهيم إيمانه بالله فوق كل اعتبار. وخلال عيد الأضحى يحتفل المسلمون بتقوى وورع إبراهيم ويعربون عن شكرهم لله بسبب رحمته ونعمه العديدة. العيد هو بمثابة مناسبة لتقديم الصدقات والتواصل مع العائلة والأصدقاء والمحتاجين. إن أميركا مباركة لأن مواطنيها ينتمون إلى العديد من الأديان المختلفة ويساهمون في التركيبة المتنوعة لهذه البلاد. ومن خلال الكرم والسخاء والرحمة والالتزام بالدين ساهم المسلمون الأميركيون في جعل بلدنا أكثر قوة. وإنني وزوجتي لورا نبعث إليكم أطيب أمانينا."
وختمت هيوز: "نيابة عن الرئيس بوش وزوجته لورا وجميعنا لي الشرف لكي أتمنى لكم عيدا مباركا، وشكرا جزيلا."
XS
SM
MD
LG